شعر

وداع مــبــاغـــــت

بقلم: مريم كورطة

أمي، لن أسأل عن حالك الآن، لأنني أعرف كيف تشعرين، أولعلني لا أعلم، أعتقد أن قلبك ينكسر، يتهاوى، تشعرين أنك تموتين ببطء شديد وتنفسك أصبح أصعب مهمة، كأن رئتك أبت العمل، أم أنك تتنفسين رمادي الذي طار مع تحطم الطائرة، لا تحزني يا حبيبتي أنا في مكان أفضل الآن، أريد أن أخبرك أنني بأمان الآن، لن تشغلي بالك عليّ بعد الآن، لأنني لست في خطر ليس هناك صقيع يقرصني في جبال الأوراس، ولا لهيب يحرقني في صحراء تامنراست، ولا هناك إرهابيين يهددون روحي الفزعة في الغابات، لن أنام على الأرض بعد الآن وأنا أحضن السلاح خوفا من أي هجوم مباغت، أتعلمين يا عزيزتي أمي؟ سأشتاق لبعض الأشياء، ورائحتها، سأشتاق لنسيم هذا الوطن، وعطر جزائري، أمي لم أخبرك بهذا مسبقا أنا آسف، سأشتاق لطعام من يديك، آه كم أحببت رائحته ومذاقه، أتراني أستطيع تجربته مرة أخرى، حضنك ثم حضنك يا أمي لكم أحببته، وكأن العالم يشيد حولي صورا فولاذية لا يحطمه أي شيء فقط عند السقوط بين يديك يظهر، وسرعان ما يزول عند الابتعاد عنك، أماه لا أريد أن أكون سببا في سقوط دموعك، حبيبة قلبي لا توقفي حياتك وتدعي نيران الحزن تأكلك، لا لن أسألك كيف الأحوال ليس بعد الآن، لأنه أكثر سؤال موجع الآن لك، إعلمي يا أمي أن العالم لن يتوقف ولن يلتفت ليرى أحوالك، أتركي العنان لابتسامة ترسم طريقا نحو ثغرك، عيشي حياتك يا أمي رغم هذا الصدى في داخلك، وأرجوك كوني من العابرين في الحياة بقلب فرح قلب مرح، لا تنغمسي في تلك الغيمة أرجوك،  إعذريني عن هذا الوداع المباغت، وداعا أمي إلى لقاء في الدار الدائمة، إن شاء اللَّه.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018