خاطرة

مصانع أفكار

بقلم: رميساء شرفي

يستمر الوقت بالمرور عبري دون أن يلحظ وجودي أو يكترث له. أراقبه عاجزا عن مجابهته أو الوقوف في وجهه، وألعن سرا كل لحظة تمر عبر خوائي.
أقضي جل يومي في السرير، أتابع وقع خطى العالم، أشاهد بحسرة أمجاد الغير وأفكر...
أفكر بشكل غير معقول، كما لو أن رأسي تجمّع ضخم لمصانع «أفكار»... وأشعر بالصداع في نهاية الأمر، كنتيجة حتمية.
هل تعلمون؟ في عالمي... كل الأشياء تتآكل، حتى أنا.
وإن بقيت هنا لوقت أطول سأتحول إلى ظلّ وسيبتلعني السرير وتبدأ الشراشف بالتعفن...
عندما كنت صغيرا، كان بحوزتي أحلام كثيرة، كنت أسجلها بأقلام ملونة وأخفيها في صندوقٍ تحت السرير، وقد استمرت هذه الأخيرة بالتناقص كلما تقدمت بالعمر.. حتى نفذت!
أصبح الصندوق فارغا الآن، والأقلام الملونة أصبحت رصاصا!
لم أعد أرغب بشيء سوى إيقاف المشهد والسقوط منه إلى مكان آخر، أكون فيه أحدا آخر... أو لا أكون.  

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17878

العدد 17878

الأربعاء 20 فيفري 2019
العدد 17877

العدد 17877

الثلاثاء 19 فيفري 2019
العدد 17876

العدد 17876

الإثنين 18 فيفري 2019
العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019