قصيدة

هي وهو

بقلم: بن دادة وداد

هي.. خَلَقهَا الله من آدم منه وله، رجل يحميها، سندها، يراها جوهره، من ضلع أعوج هي حقا، لكن ذاك الضلع وبحكمة من الله جعله أعوجا ليحمي قلبه، جاءت منه لتكون بديلا عنه مهمتها -هي- حماية قلب تسكنه ويسكنها، فهي لك ضلعك، ولا يمكن لك العيش مبتورا، قيل في هذا عجِبت لمن كماله في اعوجاجه.
هو..أم أستخدم ضمير المخاطب « أنت»، نعم أنت، أيها الرجل لا تخف من امرأة قوية، قوتها تلك: حاجتك، ذخيرتك في أزمان قادمة من مشوار حياتك، فقد تكون هي جيشك الوحيد، سلاحك، مخطط وقائد حروبك، ضعها تاجا على رأسك، تنصبك ملكا في عرشها، إي نعم ملكا.
لا تنحني فانحنائك يُهدد ذاك التاج، فيهوي وتسقط معه المملكة.
فرفقا «رفقا بالقوارير»، هذا قول نبي الرحمة «استوصوا بالنساء خيرا، فإنهن خلقن من ضلع أعوج».
بالمختصر هِيَ جَيْشُكَ، وأنت مَلِكُ عَرْشِهَا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018