خاطرة

زهرة الصّباح خاصتي

بقلم: سحالي شيماء (البليدة)

كيف لك أن سرقتني مني ؟ سرقت تفكيري.. مشاعري وقلبي.. أخذتني إلى مكان من دوني.. أحببتني وعرّفتني بنفسك عن العشق يا عزيزي جعلتني أغرق في عينيك وأدمن على صوتك كل صباح. حين أصبحت خاصتك تركتني مشتتة في ذلك المكان، لا أعرف طريق العودة لأن عيناي كانت مغلقة في الاستمتاع بأنفاسك. هل لديك أي فكرة عن ذلك الصباح ؟ حين استيقظت ولم أجد زهرة الصباح خاصتي، أردت النوم مجددا أغلقت عيناي فرأيت ابتسامتك...حينها أدركت كم أنا ضعيفة أمام تلك الابتسامة، صوت ضحكتك لم يفارق أذناي ولو لثانية. برأيك ما كان علي أن أفعل ؟ أنا لم أفكر وقتها بل لحقت بك فدخلت متاهة.. 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018