البراءة تحكي

سوسي زهية

  بين ليلة وضحاها أصبحت يتيمة الأب والأم  بعد طلاقهما وتَشَتُتِ الأسرة كلٌ من والداي أراد إعادة بناء حياته، كنا عائق في سعادتهم المستقبلية فتخلوّ عنا ببساطة، فوجدت نفسي مسؤولة عن إخوتي الأصغر مني وأنا في عمر الرابعة عشر ما ذنبي إذا أدركت معنى المسؤولية في هذا السن المبكر؟...
   فهمت معنى كلمة إغتصاب وجربت معنى وحشية أحسست بالألم، أدركت قيمة الشرف، رأيت معنى القهر في أعين والدي تكررت زيارتي لمراكز الشرطة مع أنني بريئة فما هو ذنبي غير أنني إغتصبت من طرف وحش بشري وأنا في عمر الزهور ؟...
  أوهمتني أمي أن الدواء عصير او حلوى وأن دموعها مياه ولم اعرف الحقيقة حتى كبرت وفهمت انها كانت تعاني من السرطان وكانت تبكي لأنها آخر ايامها بجانبي.  فما ذنبي إن صدقتها ببرائتي ولم أستطع فعل شيء لأجلها؟
 عشقت كرة القدم كان كل همي إنتظار طلوع الشمس لأخرج مع أصدقائي للعب أو التجول للبحث عن كيس حليب كي أصنع به كرة وأتفاخر بها، قذف صديقي الكرة بعيدا ذهبت لإحضارها ولم أعد!!
ما ذنبي إن صدقت ذلك المجهول الذي ناداني من سيارته ليعطيني حلوى، وما ذنبي إن إختطفت كي يتاجر بأعضائي؟...
  كنت طالبا ممتازا ولا أرضى بغير المرتبة الأولى لكنني تركت مقاعد الدراسة في سنتي الثالتة ابتدائي، فوالدي كان بنّاء وتعرض لحادث عمل جعله مقعد ووالدتي تهتم به وتعمل بأجر قليل فاتخدت من بيع الرغيف على حافة الطريق السريع مهنتي فما ذنبي ان كان الفقر حطم عائلتي وحطم حلمي الصغير....
  أنا جميلة جدا وطيبة أيضا، ما يميزني عن غيري أنني صادقة مع الجميع ولا أعرف الكراهية لكنني اسمع الكثير من الانتقاد والسخرية فما ذنبي ان ولدت لا اشبهكم هل ذنبي الوحيد أنني ولدت مصابة بمتلازمة داون؟...
- حملتني والدتي تسعة اشهر بين أحشائها اتغدى منها وأنتظر بفارغ الصبر كي أرى النور، لكن امي لم تحقّق لي حلمي أو أجهضته فبعد ثواني من خروجي خنقتني بوحشية وكان مصيري في حاوية القمامة، فما ذنبي إن كنت نتيجة لعلاقة غير شرعية؟...
  أنا طفل من بورما ولدت وسط الدماء والقتلى لم أتذكر كم عشت في هذه الدنيا، لكن نهايتي كانت أنني رميت في قدر به ماء مغلي فما ذنبي إن ولدت مسلما في بورما والعالم يصم أذانه؟...
   كبرت وأنا أحمل الحجارة كي أحارب العدو ليست لي أحلام كباقي الفتيات فحلمي هو طرد العدو من بلدي، لا فرق بيني و بين الذكر فهدفنا واحد لست مسترجلة ولا أعبث بروحي بل أحمي وطني فما ذنبي إن ولدت في وطن مغتصب؟...
ماذنبنا إذ ضيعوا برائتنا - سرقو أحلامنا - زهقوا أرواحنا - قتلوا طفولتنا ونحن أحياء؟!
هل ذنبنا براءتنا؟
كنا ضحية وحوش بشرية يملأ قلوبها الظلام ولازلنا ضحايا، نسمع بمنظمات حقوق الطفل لكنها تخدم الأطفال الذين لا يحتاجون لخدمات، هذا العالم بشع ولا يليق بأمثالنا فماكننا الجنة هذا وعد من ربي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018