نص

بعيــــدا عنــــك

مريم كورطة

ألم يحن الوقت بعد للتخلص من هذا الجبل، أريد العودة لحياتي القديمة لم أعد أحتمل العيش معك، كل اللوم يقع علي، حتى أنني لست المذنبة عما يحصل، إنني أقدم كل ما لدي لإرضائك، لكن هذا ليس بكاف بعد، إن قواي تنهار ﻹشعال نارك حتى تبرز أنت! حتى أنني بدأت ألمح رمادي من تحت قدمي! أتعلم ماذا سأفعل؟ نعم سأصنع مجدي بعيدا عنك، سأرفع رأسي للسماء عاليا وأداعب سحبها، ستحملني إليها حيث السلام بعيدا عن ضجيجك ودياجير دنياك، وفي الليل سأحدث النجوم عن ما فعلته بي فهي ستواسيني وتمنحني طاقة وأمل جديدين ﻷكمل طريقي. ستريني بصيص الأمل أينما كان، سترشدني إليه مع بروز شمس نهار جديد، دربي أصبح قريبا حتى أنني صرت ألمح نهايته لكنه بعيد جدا في آن واحد، أهو البعد فيّ أم فيه؟ لكنني لن أقف بعد اﻵن لمشاهدته، سأحاول الوصول إليه ولو تطلب الأمر سنين فهو قريب بعد كل شيء، أليس كذلك؟ فقط بالبعد عنك سأنال مرادي، لذا سلام علي و عليك يوم نلتقي مجددا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17878

العدد 17878

الأربعاء 20 فيفري 2019
العدد 17877

العدد 17877

الثلاثاء 19 فيفري 2019
العدد 17876

العدد 17876

الإثنين 18 فيفري 2019
العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019