شعر

باب الأزل

أحسن خراط

تعقب خطوي النهار
الأليف
يدق المدى ماشيا
خلف نير الفراسة
مرتديا صورتي في فجاج
النبوات يبحث عني
وينشق نبض الدلالة
إكسير وحي أناي
فأخرج من بذخ الظل
ألحف أقمشة الفجر
أقعد في هلة الماء
أفتح فيا كتاب النبؤة
أقرأ في أزلية روحي
و انظرني خارج الوقت
أمضي على فرس الوحي
نحو الدلالة في شهوة
الماء
مرتديا حبق الروح
ينضج في حضرتي اللوز
و الهيلمان
فأركض في بدد النور
ترصد خطوي الملايك
تشفع لي عند باب الأزل
أتدفق من بذخ الضوء
في سرر الكشف أفكه
كنت ضواحي النهار
أمر على معلمي الملكي
أرتب ظله في نسق الأزلية
أمسح عن وجهه النبوي
وأدمن قرع الغياب
وأفتح في أفق الكون نافذة
أرتديني وشاحا من البتلات
وافرد عني نشيد الملائك
حمالة الضوء تلبس وجهي
وكنت آراني نبيا
تأثث من سفر الماء
 يرفو إلى سرة الماء
يهفو
على عرش أرثي تضيء
الحضور
وجلاس ايني الملايك
والشجرة الملكي
تراود ضوئي الرهيف
وتحرس ظلي المكين
وساقية الضوء شريان
حرفي
وضاحية الوقت مخضرة
الفيء نشوة
على هامة الوقت أنفض
نوريتي أتلال
وسيالتي الشمس باذخة
تتعالى
على ضهر نوريتي أتأتى
ملائكة الأرض تحرس ظلي
وكرسي ضوئي النهار.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17801

العدد 17801

الأربعاء 21 نوفمبر 2018
العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018