شعر

حدثوا سريعا

لـ أسامة رزايقية

حدثُوا سريعا...
لم يتمّوا فِلْمَهم
وكأنّهم ماتوا بداعي المولدِ
المُسقَطون من الكتاب العائليِّ
دماؤُهم من مومسٍ متشدِّدِ
هم فتية الإيمان والنسيان ينسون
الإله على رفوف المعبدِ
ويقاتلون سِنارْيوهات الموت
متّحدين حول الكبرياء المُلحدِ
ولأنهم عرفوا التّحرّش بالدمى
خرجوا من السِّنما على طرف اليدِ
وتعثّروا بمقصّ مخرجةٍ تخافُ حبيبَها
(أن يختفي في المشهدِ)
قبل الختام بدايتان حزينتانِ
وأنتَ وحدك مجبرٌ كي تبتدي
يا هؤلاء ستقرؤون كتابكم
وتُوقِّعون على الصّراط الأسودِ
فقفوا سواسيةً أمام قلوبكم
ولِجُوا بتقواكمْ تُخوم الموقد
وَدعُوا إلى الطين القديم شقوقَكم
فالنار تنفخ في الهوى المتجدِّدِ

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018