خطايا

لـ: سمية دويفي

فرح المرايا بالوجوه العابرَهْ
قلَب التّقاسيم البريئة ساخرَهْ
فضح المواجع ذات وجهٍ صامدٍ
منَحَ الحقيقة شكَّ روحٍ حائرَهْ
والضّوء يقترف انعكاسي عابثا
فكأنني بدءٌ يؤوِّل آخرَهْ
يجتاح ظلا كي يغيض غروره
أو يحتوي وهما يسدُّ معابرَهْ
كالموت يسدل وجهه متأفِّفا
من لهجة الشّفقِ الشَّقيِّ الآمرَهْ
يهب الصّغار إلى المراثي بغتةً
أو يقتني حزنًا لأنثى ساهرَهْ
قالت و طيف اليأس بعثر صوتها..
هذي المدائن -مثل حظِّي- عاثرَهْ
عزفت على وتر المرايا حزنها
صمتا نشازا في اللّيالي الماطرَهْ
تستنشق الضّوء/الظّلام كأنّها
تحتاج معجزة النُّجوم العابرَهْ
كيما تفسِّر كنه قلب عابث
أو كي تسافر في الثَّواني الغابرَهْ
هل تدرك المرآة سرَّ وجوهها
ذات انعكاسٍ للجروح الغائرَهْ
أم أنّها تحتاج وجها آخرا
حتى تصير كما اشتهتها.. طاهرَهْ

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018