شعر

طين

أسامة كاسح

( طينٌ ) بِأَنْفِ الأَرْضِ يَذْرِفُ أَدْمُعَهْ
وَدَمٌ بِـــهِ لِلأُفْــــــقِ يَرْفِــَــعُ أُصْبُعَــــهْ
وَعَلَى رَصِيفِ اليَأْسِ أُبْصِرُ شَمْعَهُ
لَــــــمْ يَنْــطَفِـــئْ ... لَكِــــــــنَّ نَوْحًا أَفْزَعَــــهْ
لَمْ يَدْرِ أَنَّ الغَيْمَ أَقْبَلَ حَامِلًا
جَمْرًا وَقَدْ بَاعَ الكَثِيرَ وَوَزَّعَهْ
لَـــــــمْ يَـــــــدْرِ أَنَّ يَمِينَــــــــهُ وَشِمَالَــــــــهُ
هَا فُرِّقَا وَاللَّيْلُ فَكَّكَ أَضْلُعَهْ
لَمْ يَدْرِ حَتْمًا كَانَ يَرْقُدُ وَاثِقًـــا
أَنَّ الضِّيَاءَ غَدًا سَيَنْزِعُ بُرْقُعَهْ

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018