شعر

على رصيف الذّات

موسى براهيمي

إنّي انتبَذْتُ إلى العلى دربا قَصِيّا
تُعْيِي به الأيّامُ..حتّى منه تَعْيا
لا نخلَ فيه إذا أُجِئْتُ أهُزُّهُ
غيرَ الصّدى من أدمُعي يبكي عليّا
أَرَقُ المساءِ يَلُمُّ فِيَّ شتاتَهُ
ويُصادِرُ النّورَ المُعَشْعِشَ في يديّا
ويُمَوْسِقُ الكونَ السَّكينَ بقُرْحتي
ويُشيبُ دهرا يستريحُ بحاجبيّا
والدّهشةُ الزرقاءُ في عيني ارتمَتْ
كلقاء أمّي بعد إبطائي مَلِيّا
وطنٌ وغربتُنا القديمة رحلةٌ
يمضي على درب الجفا.. ينساهُ فِيّا
إنّي الـ خَرَقْتُ سفينةً عند الغيا
ب ولم أطقْ مِن فعلتي صبْرًا عَلَيّا
والوجهُ شارِعُنا و “كِسْرَةُ”جارةٍ
جدِّي يُلاعبُ في المسا لُطْفًا صَبِيّا
ورسائلُ البوح البريء بِحائطٍ
لازال يحفظ في الهوى جُرْحًا نَدِيّا
درْبٌ سكينٌ بالحشودِ تجمّعَتْ
في مَسْمَرٍ بعد العِشا صلبوا نَبِيّا
مِثْلَ السّرابِ تَغيبُ منه مقاصدي
فأظلُّ أذْبَحُني فدًا عنّي لديّا
كم كان صعبا أنْ أسيرَ إلى العلى
كم كان صعبا أنْ أسافرَ بي إليّا !

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018