خاطرة

حبيبتي

رميصاء . ت

لم يحن الوقت بعد لذهابك لا تحزني، تلك الدموع التي تنسج بداخلي روحا أجمل كلما نظرت اليها خلوتي بك تنجيني من عذاب الدنيا ... فلتتركي المرآة التي تنتقد كل شيء فيك و ترتكب أبشع الجرائم في حق نفسك الطاهرة ، أمي أنت لست ثلاث حروف تنطق .. أنت ملاك نزلت من سبع سماوات... تطلين على سن اليأس ! .. حبيبتي أنت بين ثانية و ثانية تزهر في تجاعيدك ورود فأي سن يأس تطلين أنت ! حبيبتي تلك الصبغة البيضاء التي تلون شعرك يوم عن يوم هناك تحط عصافير الجنة تأتي بثوابك، أمي أرقام سنك التي تتغير لا تكرهيها إنها وسام العظيمات مثلك، بينما تحاولين أن تضحي بالكمال لي وأنا في الحقيقة لا أكتمل إلا بك، أمي أهديتني روحا و جسدا و منذ أن وجدت و أنا أقتات منك وها أنا ذا أهديك رحلة الاستقرار بقلبي، أحبك يا من يحييني قربك ويقتلني بعدك، ملاكي ذات رائحة المسك تمسكي بي لا تطفئي فانوس طريقي هو أنت حبيبتي ...

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018