الأدوية والجرعات المتناولة

إعادة جدولها الزمني خلال رمضان ضروري

يجب استشارة الطبيب في الأدوية والجرعات المتناولة خلال شهر رمضان للمرضى، والتأكد من تناولها في موعدها الجديد وعدم تخطيها.  وينصح بإعادة ترتيب الجدول الزمني للأدوية خلال شهر رمضان على النحو التالي:

من يتناول جرعة واحدة يومياً من الدواء
هذه تعتبر من أسهل الحالات، حيث تبقى الجرعة ثابتة دون تغيير، ويجب استشارة الطبيب بتغيير توقيت هذه الجرعة من ساعات النهار إلى ما بعد الإفطار والتأكد من عدم وجود خطر على صحة المريض، من الممكن أن تختلف فعالية هذه الأدوية وكفاءتها في حال تغيير مواعيدها.

من يتناول جرعتين أو أكثر يومياً
بإمكان الأشخاص الذين يتناولون جرعتين من الأدوية يومياً أن يتناولوا الأولى على موعد وجبة الإفطار والثانية عند موعد وجبة السحور، وذلك بعد استشارة الطبيب. إلا أن الصعوبة تكمن لدى المرضى الذين يتناولون ثلاثة جرعات من الأدوية يومياً، وعليهم اللجوء إلى الطبيب لطلب الاستشارة.

الأمراض المختلفة وقواعد تناول أدويتها
 إليكم بعض أهم الحالات الصحية وكيف يتم التعامل معها أثناء الصيام وفقاً لهذه التوصيات:
مرضى ضغط الدم المرتفع
عليهم قبل اتخاذ قرار الصيام استشارة الطبيب، علماً أنه لا ينصح من يعاني ضغط الدم المرتفع بالصيام، خاصة في حال إصابتهم بأمراض ومشكلات صحية أخرى، مثل السكري وأمراض القلب. بإمكان المصابين بضغط الدم الصيام في حال السيطرة على ضغط الدم لديهم، ويتم تعديل مواعيد الأدوية، خلال ساعات الصيام في رمضان، مع مراعاتهم الجدية للنصائح التغذوية الخاصة بحالتهم.

المرضى الذين يتناولون المضادات الحيوية
يختلف موضوع إعادة الترتيب الزمني للمضادات الحيوية تبعاً لعدد الجرعات المتناولة أثناء النهار:
جرعة واحدة: بالإمكان تناولها عند الإفطار أو السحور.
جرعتان: بعد استشارة الطبيب من الممكن أن تكون الجرعة الأولى عند الإفطار والثانية عند وجبة السحور.
ثلاث جرعات أو أكثر: في هذه الحالة، قد يقوم الطبيب بإيجاد دواء بديل ليتم تناوله على جرعة أو جرعتين.

المصابون بمرض الصرع
في حالة المصابين بالصرع، يجب مراعاة الأمور التالية:
- قد يكون بالإمكان بعد استشارة الطبيب أن يتم تناول الأدوية الخاصة بمرض الصرع على جرعة واحدة نظراً إلى مفعولها الطويل.
- لمن يتناول جرعتين من الدواء، قد يتم تغيير موعدهما إلى ما بعد وجبة الإفطار والسحور.
-في حال الإصابة بنوبة صرع أثناء ساعات الصيام يجب كسر الصيام والإفطار فوراً، إضافة إلى ضرورة استشارة الطبيب.

مرضى السكري
يعتمد صيام مرضى السكري على حالتهم الصحية وعلى مستوى السكر في الدم لديهم، وتنقسم الحالات نحو التالي:
- من يتعاطى جرعة واحدة من الأنسولين، بإمكانه تعديل موعدها إلى ما بعد الإفطار.
- من يتعاطى جرعتين من الأنسولين، قد يسمح له الطبيب بتعديل موعد هذه الجرعات كالتالي: الأولى قبل الإفطار والثانية قبل وجبة السحور.
- من يتناول دواء الميتفورمين، بإمكانه الصيام بعد استشارة الطبيب وتحديد موعد الجرعات الجديد.

مرضى القلب
بإمكان المصابين بالذبحة الصدرية الذين استقرت حالتهم الصحية الصيام، مع مراعاة تناول الأدوية بانتظام. ولا يسمح للمصابين بالجلطة القلبية حديثاً أو بفشل القلب الحاد الصيام للحفاظ على سلامتهم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019