من هنا وهناك

«نزوى» بسلطنة عمان... سوق يتوهّج في رمضان

 لشهر رمضان نكهة خاصة في سلطنة عُمان. فالطبيعة العُمانية التي تتعانق فيها الجبال والسهول والأودية مع البحر، تعطي مساحة كبيرة للتلوّن البصري وفسحة للتأمل، وإذا مُزجت بالتراث العُماني التقليدي فإنها تشكّل لوحة فلكلورية عابقة بالتفاصيل، لا تزال التقاليد القديمة على حالها في عُمان وتشكل حلقة الوصل بين الأجيال، وتحافظ على أصالتها، خصوصاً فيما يتعلّق بالشهر الكريم، فالحارة العُمانية لا تزال ملتقى أبنائها مهما باعدت بينهم مسافات المدينة الحديثة، وعادات الإفطار الجماعي، وأمسيات الليالي الرمضانية، واجتماع الأسرة، وتبادل أطباق الطعام التقليدي بين الجيران... كلها ألوان تطرز المشهد الرمضاني. أما الأسواق في عُمان؛ فهي الأخرى تشهد حركة دؤوباً خلال الشهر الفضيل، وهي حافلة بأنواع المنتجات الغذائية والحرفية. وتُعدّ سوق «نزوى» من أعرق الأسواق الشعبية التقليدية التي تحكي تفاصيل حياة الإنسان العماني منذ قديم الزمان، وتشكّل مع القلاع والحصون والبيوت الأثرية والحارات القديمة والأفلاج أيقونة تراثية متفردة. وتضمّ السوق تصميماً معمارياً تراثياً بني على الطراز العماني التقليدي، كما تمتاز بموقعها المميز قرب أسوار قلعة «نزوى». وتمثل تحفة معمارية ومثالاً للأسواق الشعبية التقليدية التي حافظت على تراث ولاية نزوى وتاريخها وحضارتها المتمثلة في قلاعها وحصونها وبيوتها الأثرية، والتي ترمز إلى الحياة القديمة التي عرفها الإنسان العُماني وأصبحت تلهم خياله. منذ القدم، كانت سوق «نزوى» مركزاً تجارياً تقليدياً يشكل ملاذاً للمتبضعين ومكاناً لبيع المنتجات المحلية وحاضنة للحرفيين والصناعيين سواء أولئك الذين يعملون في الخياطة أو صناعة الخناجر أو تشكيل النحاس وصناعة الفضة أو الخزفيات والفخاريات المشهورة في هذه السوق، وعلى مدى السنوات أصبح الحرفيون يورثون مهنهم إلى أبنائهم وإلى الأجيال اللاحقة، حتى أصبحت هذه السوق تمتلك خبرات ماهرة وحرفية. وتُشكل سوق «نزوى» وجهة سياحية فريدة لما تحتويه من مشغولات تقليدية محلية تتمثل في الحُلي والصناعات النسيجية والنحاسيات والمقتنيات القديمة والفخاريات، خصوصاً السوق الغربية التراثية، إضافة إلى الماشية والمواد الغذائية؛ إذ يقصده المتسوقون لشراء الحلوى العُمانية. وتضم السوق أقساماً تشمل: السوق الغربية، والسوق الشرقية، مروراً بأقسام: الفواكه، والخضراوات، واللحوم، والأسماك، وفي أحد أجنحتها تقع سوق التمور، التي تعرض أفخر المنتجات العُمانية والخليجية من التمور التي تلاقي إقبالاً خاصاً خلال شهر رمضان. وتعجّ السوق بالحياة؛ خصوصاً يوم الجمعة، حيث يتوافد إليها المواطنون والمقيمون من مختلف محافظات السلطنة للتبضّع واقتناء حاجياتهم اليومية. و في مصر مجسمات فنية لاسترجاع «رمضان الزمن الجميل» «رمضان الزمن الجميل» هكذا يطلق المصريون على شهر رمضان في حقب زمنية سابقة في حالة من الحنين المستمر إلى الذكريات والأجواء الاحتفالية المرتبطة به والمحملة بالدفء الأسري و«لمة العيلة»، فإلى جانب فانوس رمضان، وزينة الشوارع والميادين ومتاجر الكنافة والقطائف والعصائر، وغير ذلك من مظاهر تقليدية، كانت هناك روائع فنية لطالما تابعها المصريون وعاشوا معها أجمل اللحظات بعد انطلاق مدفع الإفطار، فكانوا في الوقت الذي يتناولون فيه الطعام والشراب على مائدة الإفطار يُقبلون أيضاً على تناول أشهى وجبات الفن الهادف الأصيل. واستلهاماً من هذه الأجواء أطلقت مصممة الديكور يسرا عبد الرحمن، مشروعها الفني الذي تعيد من خلاله للمشاهد العربي لحظات من رمضان الزمن الجميل عبر محاكاة روائع التلفزيون المصري التي قدّمها خلال الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، متضمناً مزيجاً بديعاً من الفوازير والمسلسلات والبرامج التي حُفرت في وجدان الملايين والتي يحنّ إليها الجميع عند استقبال الشهر الكريم. في مشروعها نلتقي مع مجموعة من أشهر نجوم مصر - بعد حصولها على موافقة منهم أو من أسر الفنانين الراحلين - وبمشاهد من أعمالهم الرمضانية المعروفة، والأثيرة لدى الجمهور وذلك عبر مجسمات وعناصر ديكور مختلفة. كأن يسرا من خلال أعمالها التي جمعتها تحت اسم «يا روايح الزمن الجميل هفهفي»، والتي تستقبلها بحفاوة الأماكن العامة مثل مداخل المراكز التجارية الشهيرة، والمؤسسات الثقافية المتنوعة، والخيم الرمضانية مثل خيمة تراسينا بالمعادي، تشبع نهم المشاهدين لتناول الوجبات الفنية نفسها، واستعادة دفء الذكريات مع الأهل الذين كانوا يشاركونهم مشاهدتها، في حنين جارف لـ«أيام زمان» كما يطلق عليها المصريون. كما أنها تتماهى مع إحساسهم العميق بالنوستالجيا تجاه هذه الحقبة الزمنية. ويظهر ذلك واضحاً حين ترقب الإقبال الكثيف من جانب الجمهور على التقاط الصور مع هذه المجسمات ووقوفهم طويلاً أمامها يروون لأبنائهم ذكرياتهم الدافئة حولها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019
العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019