خلال تكريم حفظة كتاب الله بعين التوتة بباتنة

تأكيد على دور المساجد في رعاية الجانب التّربوي والدّيني للجزائريّين

باتنة: حمزة لموشي

شهدت دائرة عين التوتة بباتنة أواخر هذا الشهر الفضيل تكريم حفظة القرآن الكريم، وكذا المشاركين في المسابقات القرآنية المنظمة عبر مساجدها، في تقليد سنوي دأبت على تنظيمه.
تحرص مساجد عين التوتة في العشر الأواخر لشهر رمضان المعظم على تكريم التلاميذ حفظة القران الكريم والأحاديث النبوية الشريفة، وكذا المعلمين والأئمة الذين أشرفوا على دروس الحفظ وتلقين أصول التجويد للمشاركين في مختلف المسابقات، من أجل تحفيزهم على بذل مزيد من الجهد في تنافس ديني من أجل تخريج أكبر عدد ممكن من الحفظة، حسبما أكده رئيس الدائرة أمحمد مزيان الذي أشرف على الفعاليات عبر عدة مساجد بالدائرةفي تصريح لـ «الشعب».
جدّد مزيان خلال إشرافه على حفل توزيع الجوائز على الطلبة المتفوقين بحضور أوليائهم والمواطنين وجموع المصلين دعم لمثل هذه المسابقات، ليكون حفظة كتاب الله من صانعي أمل الأمة ومستقبلها الزاهر، مشيدا بالدور الكبير والفعال لكل المساهمين في تحفيظ كتاب الله للناشة، وكذا مساهمة الأساتذة والأئمة المتطوعين في إمامة المصلين خلال الشهر الفضيل، والذين تم تكريم البعض منهم عبر مختلف مساجد الدائرة، والتي يفوق عددها 20 مسجدا والعديد من المدارس القرآنية موزعة عبر 4 بلديات.
كما ألحّ مزيان بمسجد معافة، حي النصر العتيق على الدور الذي تلعبه مثل هذه المسابقات في رعاية الجانب التربوي والديني لمرتاديها.
ويكون هؤلاء مستقبلا بمنأى عن الوقوع في المحظور من مختلف الآفات الاجتماعية بفضل ما يتلقونه من رعاية ومتابعة من معلميهم، منوها بالمجهودات المبذولة من طرف الجميع، بالإضافة إلى الدور الكبير الذي تقوم به السلطات الولائية في تشجيع مثل هذه المبادرات الدينية الهادفة.
وقد توالى على منصة التتويج عديد الحافظين والحافظات ليستلموا تكريماتهم، بعد التأكيد خلال مداخلات قصيرة على أهمية حفظ القرآن وبركة الشهر الفضيل من طرف الأئمة والأساتذة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18029

العدد 18029

الأربعاء 21 أوث 2019
العدد 18028

العدد 18028

الثلاثاء 20 أوث 2019
العدد 18027

العدد 18027

الإثنين 19 أوث 2019
العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019