70 إطارا لمعاينة 426 شاطئ مسموح للسّباحة

خدمة ذات جودة عالية لصنع الفارق مع التّطبيقات المنافسة

شرعت اللّجنة الوطنية متعدّدة القطاعات المكلّفة بالتحضير لموسم الاصطياف 2019 ابتداء من أمس في برنامج تفتيشي مكثّف يشمل الولايات الساحلية 14 بهدف الوقوف على ظروف سير هذا الموسم، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الداخلية والجماعات المحلية.
أوضح المصدر ذاته «بهدف الوقوف على ظروف سير موسم الاصطياف 2019، واتخاذ التدابير الكفيلة بتوفير أمثل شروط استقبال للمصطافين على مستوى مختلف المرافق لاسيما الشواطئ، وتنفيذا لتعليمات وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، صلاح الدين دحمون، تشرع اللجنة الوطنية متعددة القطاعات المكلفة بالتحضير لموسم الاصطياف 2019، ابتداءً من يوم الأحد 21 يوليو 2019، في برنامج تفتيشي مكثّف يشمل الولايات الساحلية الأربع عشر».
وأضاف البيان أن هذه المهام التفتيشية، التي تشرف عليها وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية وتضم ممثلي مختلف القطاعات الممثلة في لجنة التحضير فضلا عن جميع الأسلاك الأمنية، «تهدف إلى رقابة مدى احترام التعليمات لاسيما ما يخص مبدأ مجانية الدخول إلى الشواطئ، وكذا أسعار الخدمات والتجهيزات الشاطئية المتوفرة، بالإضافة إلى معاينة توفر مختلف المرافق الضرورية لراحة المصطافين ووسائل النقل والترفيه».
كما تسعى المهام التفتيشية إلى «التأكد من احترام معايير النظافة على مستوى الشواطئ والسهر على اتخاذ المصالح المحلية، إن اقتضى الأمر، الإجراءات الضرورية ضد كل أشكال تلوث الشواطئ ومحيطها». وتضم هذه المهام حوالي 70 إطارا، يشرفون على معاينة 426 شاطئ مسموح للسباحة، ورفع ملاحظاتهم الميدانية للجنة الوطنية التي يترأّسها وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية بما يسمح باتخاذ كل التدابير والإجراءات العملية الملائمة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019