تدخّل ضمن البرنامج الصيفي 2019

أيام تحسيسية حول البيئة والمحيط ببلديات الوادي

الوادي: قديري مصباح

سطرت دار البيئة لولاية الوادي أياما تحسيسية  وتوعوية حول البيئة والمحيط، وذلك على مستوى بلديات ولاية الوادي، والتي تدخل ضمن البرنامج الصيفي لهذا العام الذي تتعدد فيه المشاكل البيئية. أكد مدير دار البيئة بالوادي مروان بريك، أن دار البيئة تعتبر فضاء توعويا يعمل تحت إشراف وتوجيهات الوزارة الوصية، وهي تسعى جاهدة إلى التحسيس بضرورة المحافظة على المحيط البيئي وذلك من خلال تنظيمها لخرجات ميدانية تمسّ كل شرائح المجتمع، وهو ما يدخل في إطار نشر التوعية والتربية البيئية في وسط المجتمع، مضيفا أن هذه الخرجات الميدانية تكون متنوعة، تهتم بالجانب البيئي والمحافظة عليه.
كما أكد استعداد مصالح دار البيئة لتنظيم أية مبادرة تدخل في إطار تحسيس المواطن بأهمية المحافظة على المحيط البيئي ورغم ارتفاع درجات الحرارة، حسب ذات المسؤول فإننا نعمل لنذلل كل العقبات من أجل بيئة سليمة وصحة دائمة لمواطنينا.
وفي ذات السياق، يؤكد ذات المتحدث، أن الثقافة البيئية مهمة جدا في حياتنا اليومية التي تنعكس علي سلوكياتنا بصفة مباشرة. واعتبر المتحدث أن النظافة «مهمة ومسؤولية الجميع»، وأنه على «كل مواطن احترام البيئة من خلال التحلي بالمواطنة الفاعلة»، مضيفا أن «عدم احترام قواعد النظافة يمكن أن يؤدي إلى ظهور الأوبئة وانتشار الأمراض التي تعرض صحة المواطنين للخطر».
يذكر أن دار البيئة بالوادي شهدت عديد النشاطات التحسيسية والتوعوية وهذا ما لقى استحسان وارتياح المواطنين للدور الكبير لهذه المؤسسة، وهذا ما لمسناه من خلال استجوابنا لمواطني ولاية الوادي. دار البيئة تعمل طيلة السنة للتوعية وإيصال الثقافة البيئية التي يجب أن تصل إلى كل مواطن للعمل سويا على بيئة نظيفة صحية، وتأمل في الأيام القادمة أن تكون التوعية من المواطن نفسه وسيكون هذا إنجازا في حدّ ذاته.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019