في آخر تقرير لمنظمة الصّحة العالمية

 حالات الحصبة ترتفع عالميا إلى ثلاث أمثالها

قالت منظمة الصحة العالمية  إن العالم ينتكس في مكافحة الحصبة، وهو مرض يمكن أن يفضي إلى الوفاة أو إعاقة الأطفال، ويمكن الوقاية منه بالتطعيمات. أضافت أن جميع مناطق العالم باستثناء الأمريكيتين تشهد زيادة في عدد حالات الحصبة. قالت المنظمة إنه تم الإبلاغ خلال الفترة من جانفي حتى جويلية هذا العام، عن حالات إصابة تزيد ثلاث مرات تقريبا عما كانت عليه خلال الفترة ذاتها من العام 2018.

أضافت أن عدد حالات الإصابة في العالم بلغ نحو 365 ألف هذا العام، وهو أعلى عدد مسجل منذ العام 2006، مشيرة إلى أن هذا الرقم يمثل مجرد نسبة ضئيلة من 6.7 ملايين حالة اشتباه في الإصابة بالمرض. وتشير أحدث الإحصاءات إلى أن الإصابة بالحصبة تسببت في نحو 109 آلاف حالة وفاة عام 2017.
قالت المنظمة إن أكبر تفش للمرض كان في جمهورية الكونغو الديمقراطية بنحو 155460 إصابة، تليها مدغشقر بـ127454 إصابة، ثم أوكرانيا بإصابات بلغ عددها 54246. وأفادت بأن عدد الإصابات بالحصبة في أوروبا ارتفع إلى نحو 90 ألفا في نصف الأول من العام الجاري، وهو ما يتجاوز العدد المسجل العام الماضي ككل. مذكرة أن أربع دول هي ألبانيا وبريطانيا واليونان وجمهورية التشيك، فقدت وضعيتها كدول خالية من الحصبة، محذرة من أن أوروبا تتراجع فيما يتعلق بجهودها للقضاء على الفيروس. تجدر الإشارة إلى أن حالات الإصابة بالحصبة في أوروبا تضاعفت خلال السنوات الماضية من خمسة آلاف حالة عام 2016 إلى 26 ألفا عام 2017 ثم إلى 84 ألفا العام الماضي.
لم تشمل إحصاءات منظمة الصحة العالمية تراجعا محددا في الأعداد بمنطقة الأمريكيتين. وسجلت الولايات المتحدة 1215 حالة حصبة في 30 ولاية، في أسوأ تفش بالبلاد، منذ العام 1992،، بحسب ما صرح به مسؤولو صحة اتحاديون، الاثنين الماضي.
يقول خبراء الصحة، إن الفيروس المسبب للمرض انتشر بين الأطفال في سن التعليم المدرسي الذين رفض أولياء أمورهم إعطاءهم اللقاح الواقي من المرض.
قال غونتر بفاف المسؤول صحي الألماني البارز ورئيس اللجنة الاستشارية بشأن مرض الحصبة في المنظمة «إذا لم تُنفذ حملات تحصين واسعة ومستدامة في كافة المجتمعات، فسيعاني أطفال وبالغون بلا مبرر وسيموت البعض بشكل مأساوي».
في شأن متصل، حذرت السلطات النيوزيلندية الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم ضد الحصبة بالابتعاد عن أكبر مدينة في البلاد، حيث تتفاقم أكبر حالة تفش لهذا المرض في البلاد منذ عقود.
قالت جولي آن جينتر مساعدة وزير الصحة في بيان «إذا كنت تفكر في السفر إلى أوكلاند أو تخرج منها، فعليك التأكد من تطعيم نفسك قبل أسبوعين على الأقل من موعد مغادرتك». يشار إلى أن معظم رحلات الطيران الدولية إلى نيوزيلندا تحط في أوكلاند. أظهرت بيانات عن تفشي المرض، يوم الاثنين الماضي، أن هناك 773 حالة مؤكدة على الأقل من المرض الشديد العدوى في جميع أنحاء البلاد حتى الآن هذا العام، مما يجعله أكبر انتشار منذ العام 1997.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18099

العدد18099

الأربعاء 13 نوفمبر 2019
العدد18098

العدد18098

الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
العدد18097

العدد18097

الإثنين 11 نوفمبر 2019
العدد18096

العدد18096

الأحد 10 نوفمبر 2019