بحثا عن التباعد الاجتماعي

سد بني هارون قبلة الهاربين من زحمة المدينة 

في ظل إجراءات التباعد الاجتماعي للوقاية من خطر الإصابة بعدوى الفيروس العالمي، وجد العديد من محبي هواية صيد الأسماك في ضفاف سد بني هارون بولاية ميلة ملاذا لهم خلال شهر رمضان، حيث تعد ضفة سد بني هارون عند منطقة المديوس الواقعة بمحاذاة الطريق الرابط بين بلديتي ميلة وسيدي مروان، من بين ضفاف السد الأكثر استقطابا لهواة صيد السمك كونها تجمع بين خضرة الغابة وزرقة المياه.
ومن بين قاصدي هذه الضفة، أحمد متقاعد يتوجه الى منطقة المديوس بحثا «عن الخلوة في أحضان طبيعة خلابة» على حد وصفه خصوصا في شهر الصيام، قال عن المكان : «استقل يوميا دراجتي النارية قاصدا هذا الموقع تحديدا لقضاء وقتي في ممارسة هوايتي المفضلة وهي صيد الأسماك من جهة، وللانفراد بنفسي بعيدا عن فوضى مدينة ميلة التي أقطن بها من جهة أخرى، خصوصا في هذا الشهر الفضيل الذي تميز هذا العام بتدابير خاصة لمواجهة وباء كورونا من بينها ضرورة التباعد الاجتماعي قدر الإمكان عن الآخرين لتجنب خطر الإصابة بالفيروس».
وبعيدا عنه، كان إبراهيم يصطاد بمعية ابنه، حيث كشف انه كثير التردد على هذه الضفة من سد بني هارون، فبعد توقفه عن العمل كسائق سيارة اجرة لوقف نشاطه بسبب الإجراءات الوقائية المتخذة على غرار العديد من الأنشطة، اتخذت لنفسه زاوية بهذه المنطقة يركن إليها لتمضية يومه الرمضاني إلى غاية قبيل فترة الحجر الصحي ليحزم متاعه ويعود الى منزله حاملا معي ما جادت به مياه السد.
وأكد إبراهيم  في سياق حديثه، أنه وجد إلى جانب متعة صيد السمك, «عزلة جمعت بين السكينة التي يبحث عنها المرء وهو صائم وبين مبدأ التباعد الاجتماعي الذي يعد أحد أهم سبل الوقاية من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد».
الأمر لا يختلف كثيرا لدى وحيد، موظف بوكالة شركة توزيع الكهرباء والغاز للشرق ببلدية فرجيوة بولاية ميلة، والذي وجد نفسه في عطلة بسبب الإجراءات المفروضة لمواجهة هذه الجائحة. وأضاف وحيد وهو يلوح بنظره نحو مكان طعم صنارته التي يتأمل أن تهتز في أية لحظة ليسحبها بعد أن تكون قد علقت بها سمكة يعود بها إلى منزله : «الوضع الراهن زاد من تعلقي بهواية الصيد ومدد فترة ممارستي لها بعد أن تفرغت لها بسبب الانقطاع عن العمل».
وقال أيضا: «بعد شراء كل مستلزمات ومتطلبات الأسرة في الفترة الصباحية من كل يوم، أركب السيارة ومعي عدة الصيد من صنارة وعلبة الطعم والأسلاك متوجها الى منطقة المديوس, حيث أقضي معظم يومي في هدوء لا تكسره سوى زقزقة العصافير».
بين المياه والأشجار بعيدا عن زخم المدينة
وفي أرجاء غابة «المديوس»، كان الشاب بدر الدين القادم رفقة والده وأخيه من ولاية قسنطينة المجاورة لتمضية الوقت المسموح به بالتواجد خارج المنازل حاضرا بدوره بهذا المكان الهادئ.
وقال بدر الدين: «أنا هارب إلى هنا من صخب المدينة التي سجلت إصابات مرتفعة بفيروس كورونا، ما جعل من الأجواء الرمضانية المعتادة مجرد ذكريات بسبب الكورونا». واعترف أيضا بأنه قد اختار هذا المكان الذي يبعد بعشرات الكيلومترات عن مقر سكنه والذي لم تعقه المسافة عن التردد عليه بصفة تكاد تكون يومية، من أجل الابتعاد عن الأجواء المشحونة والتي ينساها بمجرد أن يتغلغل في هذه الغابة المتاخمة لحوض أكبر سد بالجزائر، ما يتيح إلى جانب متعة الصيد غفلة عن عناء الصيام ويبعث في النفس راحة وأمانا من أي خطر، حسب تعبيره. وكأن تلك العزلة بين المياه والأشجار تعد «بمثابة السد الذي يحول دون زحف الخطر المحدق بكل من يرمي بنفسه وسط الزحام والاكتظاظ.»

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020