موقع « الشمس والغربال » لكريم سليماني

رسالة تحسيس عبر الفكاهة والنقد الساخر

الشلف: و.ي. أعرايبي

كثفت مواقع التواصل الاجتماعي على تنوعها وطبيعة وهوية الذين يقفون وراءها حملاتها التحسيسية والتوعوية بولاية الشلف حيث وقفنا على موقع انتهج طريقة الفكاهة والنقد الإيجابي والتمثيل المسرحي خلال مروره بالشوارع والمحلات والمجمعات التجارية بغرض تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي واتباع الطرق الوقائية من الوباء الذي اعتبره صاحب الموقع « الشمس والغربال» كريم سليماني (المعروف بالحاج أحمد) ضرورة والتزاما أخلاقيا لأداء رسالة التوعية.
تسليط الضوء على هذا الموقع « الشمس والغربال « لصاحبه كريم سليماني جاء بعد الحد الكبير الذي يتابع هذه الصفحة بالنظر إلى ثقل صاحبها وموقعه في نفوس سكان الولاية وخارجها خاصة المناطق الغربية بدأ من عين الدفلى والشلف وغليزان وتيارت ووهران  تسمسيلت ومستغانم وغيرها من المناطق التي تتفاعل مع خرجات هذا الفكاهي الذي كانت لنا معه لقاء حول مساهمته في التوعية والتحسيس انطلاقا من موقعه الذي لقي في الآونة الاخيرة اقبالا من طرف معجبيه والمتفاعلين معه من خلال خرجاته الميدانية للمحلات التجارية والفضاءات التجارية الكبرى خاصة هذه الايام اين هرع عديد كبير من العائلات من ولايات القريبة من الشلف.
وبحسب تصريحات الفكاهي «الحاج أحمد» فإن عملية التحسيس ليست مقتصرة على شخص بعينه بل هي مهمة الجميع في تطبيق الإجراءات الوقائية التي أعلنت عليها وزارة الصحة والتي اكدت على ضرورتها للحد من انتشار الوباء مطالبة في توصياتها بالتزام تطبيقها، حيث تساهم عملية التحسيس بخطورة «كوفيد 19» على إعطاء المواطن النظرة الحقيقية والواقعية لما تعيشه الولاية بالرغم من أن أثاره ليست مفجعة بالنظر إلى الأرقام المسجلة.
 الامر الذي استدعى تطبيق الإجراءات الوقائية والتحسيس المتواصل من طرف كل الجهات المعنية منها مصالح الأمن والدرك والسلطات العمومية والمصالح الصحية والحماية المدنية ومصالح التجارة والجمعيات التي رافقت العملية منذ الإعلان عنها. وقال كريم سليماني ان هذه الخرجات جعلت المسؤولية في التواصل على مستوى هذه الشبكات امرا ضروريا ومن الإخلاقيات التي تفرض علينا التحرك للمشاركة فيها وللخروج منها بأخف الأضرار «واعتبر صاحب الموقع الحجر الصحي وتطبيق إجراءات الوقاية السبيل الوحيد لتطويق خطر انتشار الوباء.
عن نشاط موقعه وصداه بالشارع الشلفي ورواد صفحته التي تحظى بالقبول والإعجاب قال الفكاهي  ان النقد الساخر الإيجابي يلقى القبول بالنطر إلى طريقة المعالجة للموقع واللقطة خاصة . وهي الطريقة التي يراها مناسبة خاصة هذه الأيام حيث يسجل بعض التساهل والتراخي والتهور سواء عن علم أو تجاهل أو استهزاء دون معرفة الخطر الذي يهدد من يخالف تطبيق إجراءات التباعد المنصوص عليها من طرف المختصين.
وفي ذات السياق شدد الحاج أحمد أن مسألة الوعي إجتماعي رغم انها فردية في الأساس، لذا فالتلاعب ببالصحة  هو خطر على صاحبه  ، محيطه وعائلته وزيادة في تمديد متاعب الأطباء الذي وجدوا أنفسهم يحتلون الصف الأول في معركة الجزائر ضد كوفيد-19من خلال الإشراف على العلاج وتقديم النصائح والتوجيهات، مذكرا أن الحجر ليس عقاب وإنما وقاية وخوف على صحة المواطن التي هي أغلى من الممارسات التجارية التي تكثفت هذه الأيام « والله يستر» بشكل مخيف.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020