صور من التضامن والتآزر في شهر الرحمة بسكيكدة

بناء مسكن لعائلة فقيرة بخناق مايون وشق طريق بعين قشرة

سكيكدة: خالد العيفة

 ... وآخر لعائلة فقيرة بالعوينات حلم تحقق

الفكرة كانت بسيطة، من اجل اسعاف عائلة، لبناء مسكن لها، أطلقها ابن قرية العوينات الشاب نبيل إرهاب على الروابط الاجتماعية « الفايسبوك»، ولقيت صداها، وتبناه الكثير من اجل انجاحها، وتحقيق امنية هذه العائلة، التي عانت أكثر من 15 سنة في مسكن هش آيل للانهيار في كل لحظة.
كانت دعوة نبيل مستجابة، وتدفقت الكثير من المساعدات والهبات لهذه العائلة من وسائل ومواد البناء، والتطوع في انجاز المنزل من قبل ابناء القرية. انطلقت الأشغال منذ ديسمبر الماضي واستمرت إلى غاية شهر الرحمة والغفران، وسط أجواءٍ تضامنية وحماسية دون أن يؤثر عليهم تعب صيام، ولاقت العملية ترحيبًا وإشادةً واسعتينً من قبل المواطنين الذين عبَّروا عنها بأنها مبادرة تعكس روح التآزر والتآلف بين أفراد المجتمع.
 هي لفتة انسانية في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها العائلة، خلال جائحة كورونا، حيث شكرا نبيل صاحب المبادرة الخيرين، الذين فتحوا أبواب الخير لاستغلالها في خدمة المحتاجين، وعبر عن سعادته بهذا الانجاز الذي افرح به البراءة من ابناء هذه العائلة المعوزة في هذا الشهر..
 تم استلام المنزل كامل البنيان يسر الناظرين، ومجهز بكل مستلزمات الحياة الكريمة، من اثاث، اسرة، وغيرها من مستلزمات العيش الكريم، قدمها الخيرون ، شباب وأبناء قرية العوينات افرحوا عائلة عبد الكريم الفقيرة المتكونة من 05 افراد من بينهم معاقة حركيا، ورب العائلة بطال دون دخل، سكنت ببيت قصديري هش لزمن طويل.

وشق طريق بمنطقة بودوخة بعين قشرة

كما قام شباب حي لمزاج ببودوخة بعين قشرة بمبادرة تطوعية تضامنية، بمساهمة بعض الخيرين من ابناء المنطقة، ومساعدة المصالح البلدية  بمنحهم جرافة، ومساهمة ابن القرية  «عطية الله .ع» بجرافته، ليتمكنوا من تجسيد حلم كان يراود سكان بودوخة منذ فجر الاستقلال. شقوا طريقا جبليا على طول أكثر من 1.5 كلم يربط حي لمزاج ببودوخة بموطن ومسقط رأس اجدادهم، يمكنهم من استغلال حقول الزيتون، حيث يمر هذا الطريق إنطلاقا من حي لمزاج مرورا  بآنساي « المنبع المائي بالواد « الى مناطق «دي الكيحل السفلى» ، «شعبة بوسحول» ، «دي رحالة»، ثم «الرقعة الحمراء»، وصولا إلى «الذرع لحرش» ، الامر الذي يفك العزلة عن كثير من الفلاحين من اصحاب الحقول، ويمكن اصحاب الاملاك بهذه الربوع من إعادة استصلاح اراضيهم وخدمة الارض، ويسهل من التحكم في إخماد الحرائق صيفا .
هذه المبادرة التي قاربت على الانتهاء وبقي فقط وضع قنوات الصرف بالمجاري المائية، جعلت من ابناء المنطقة تتطلع الى التخطيط لفتح وشق طريق آخر لا يقل أهمية عن الاول وهو طريق جوامع، خناق آراثن، انطلاقا من حي لمزاج مرورا ببولجباح، إلى بوبكر، وصولا إلى منطقة « دي علجية» بزريبة جوامع، وذلك لفك العزلة عن موطن الأجداد وحقول بمنطقة بودوخة الحدودية مع ولاية جيجل.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020