انفجار كوني ضرب الأرض في العصور الوسطى

قال علماء إن كوكب الأرض ربما يكون قد تأثر بأشد انفجار معروف في الكون ـ وهو انفجار لأشعة غاما ـ خلال القرن الثامن.
وعثر باحثون في عام ٢٠١٢ على أدلة تشير إلى أن كوكبنا أصيب في انفجار اشعاعي وقع خلال العصور الوسطى، غير أن جدلا مازال مثارا بشأن ماهية الحدث الكوني الذي ربما تسبب في حدوث الانفجار.
وتفيد دراسة حديثة بأن ذلك ربما نتج عن اثنين من الثقوب السوداء أو اندماج نجوم نيترونية في مجرتنا،
ومن شأن مثل هذا الانفجار أن يسفر عن انطلاق كميات هائلة من الطاقة.
في العام الماضي عثر فريق من العلماء على بعض أشجار الأرز القديمة في اليابان تحتوي على مستويات غير عادية من اشعاعات الكربون المعروفة باسم كربون ـ١٤، وفي القارة القطبية الجنوبية، كان هناك ارتفاع حاد في مستويات مادة بريليوم ـ١٠ في الجليد.
وتتكون هذه النظائر عندما يصطدم اشعاع مكثف بالذرات في طبقة الغلاف الجوي العليا، وهو ما يرجح أن ثمة انفجار للطاقة أصاب كوكبنا من الفضاء.
واستطاع العلماء باستخدام حلقات الشجر وبيانات من عينات ثلجية تحديد ان ذلك وقع بين عامي ٧٧٤ و٧٧٥بعد الميلاد، غير أن سبب الواقعة مازال لغزا.
ونشر فريق من علماء الفيزياء الأمريكيين أخيرا بحثا يرجح أن يكون انفجار شمسي ضخم على نحو استثنائي قد تسبب في توليد هذه الدفقة من الطاقة، غير أنّ آخرين في الدوائر العلمية يعترضون على هذا، لأنهم لا يعتقدون أن الطاقة التي تولدت تتفق مع مستويات الكربون١٤- وبريليوم- ١٠.
وقدم فريق آخر من الباحثين الألمان تفسيرا آخرا يفيد بأن انفجارا هائلا حدث في مجرة درب اللبانة.
وقال رالف نيوهاوسر، أحد المشرفين على البحث لدى معهد فيزياء الفضاء بجامعة جينا ''نبحث أطياف الانفجارات القصيرة لاشعة غاما بغية تحديد ما إذا كان ذلك يتفق مع معدل إنتاج الكربون ـ ١٤ وبريليوم١٠- التي رصدناها، وتوصلنا إلى انها متطابقة تماما''.
وأضاف نيوهاوسر أن دفقات أشعة غاما تكون حوادث شديدة الانفجار ومفعمة بالطاقة، لذلك استنبطنا من الطاقة ما هي المسافة مع الأخذ في الاعتبار بالطاقة المرصودة.
وأضاف: ''كان استنتاجنا هو انها على مسافة بين ٣٠٠٠ إلى ١٢٠٠٠ سنة ضوئية، وهو ما يقع في نطاق مجرتنا''.
وعلى الرغم من كون الحدث قد يبدو مثيرا، فإنّ أسلافنا في العصور الوسطى لم يلحظوا أي شيء. إذا كان انفجار أشعة غاما قد حدث على هذه المسافة، فإنه من شأن غلافنا الجوي أن يكون قد امتص الاشعاعات الناجمة ليترك فقط آثارا على هيئة نظائر شقت طريقها في نهاية المطاف إلى الأشجار والجليد، ويعتقد العلماء أن الحدث لم يؤدي إلى انبعاث أي ضوء مرئي.
وترجح المراقبة العميقة للفضاء أن انفجارات أشعة غاما أمر نادرة الحدوث وثمة اعتقاد بأنها تحدث على الأكثر كل ١٠ آلاف عام بكل مجرة، وعلى الأقل كل مليون عام بكل مجرة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018