نيزك في خنجر توت عنخ آمون

كشف بحث حديث في علم الآثار، أن خنجر الفرعون المحنط توت عنخ آمون، جرت صناعته بمواد مشتقة من نيزك فضائي، إلى جانب معدني النيكل والكوبالت.

وأشرف فريق علمي من جامعة «بيزا» الإيطالية على فحص الخنجر الفرعوني بالأشعة السينية لكشف المكونات التي صنع منها، ويصل طول الخنجر إلى 35 سنتمتراً، وتم العثور عليه داخل القماش الذي غلفت به المومياء.

لمعاقبته .. رماه أهله في غابة موحشة

لا يمكن لأحد أن يتخيل بأن والدين قد يرميان بطفلهما في إحدى الغابات البعيدة عقاباً له على سوء تصرفه، إلا أن هذا ما حصل فعلاً مع الطفل الياباني ياماتو تانوكا البالغ من العمر 7 سنوات.
فقد ارتأى والداه تركه لفترة وجيزة على طريق نائية بالقرب من إحدى الغابات في جزيرة هوكايدو، دون طعام أو ماء، عقاباً له على رشق السيارات بالحجارة، إلا أن الطفل مشى على ما يبدو بعد دقائق قليلة وضاع في الغابة يذكر أن المنطقة التي ترك فيها «ياماتو» نائية   بدرجة كبيرة لدرجة أن سكان المنطقة يقولون إنهم نادراً ما يتجولون فيها.
وقد عثر بعض العسكريين بالصدفة على الطفل في مبنى مقام على قاعدة عسكرية يابانية على بعد نحو أربعة كيلومترات من المكان الذي اختفى فيه، فاتصلوا بفرق الإنقاذ التي كانت تبحث عنه منذ أيام.
ولا يعرف أحد كيف تمكّن الطفل من البقاء على قيد الحياة بشكل ما لمدة أسبوع تقريباً في منطقة غابات كثيفة حيث تنخفض درجة الحرارة خلال الليل إلى 7 درجات مئوية، بالإضافة إلى سقوط الأمطار الغزيرة، فقد سار الطفل عبر الجبال إلى أن وجد المبنى.
وقال أحد أفراد قوات الدفاع الذاتي كان أحد جنودنا يستعد للقيام بالتمرينات صباحاً وعندما فتح باب مبنى بالقاعدة اكتشف وجود الطفل، وعندما سأله هل أنت «ياماتو»؟ قال الصبي نعم، ثم قال إنه جائع، فقدم له الجندي بعض الماء والخبز وكرات الأرز.
إلى ذلك، أخبر الطفل الأمن أنه مشى وحيداً في الغابة حتى وصل إلى منطقة التدريب هذه أو القاعدة العسكرية، حيث وجد في إحدى الغرف نائماً على فراش على الأرض.
وتم نقل «ياماتو» إلى المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة، وقد أشار أحد الأطباء الذين عاينوه إلى أن الطفل بدا هادئاً بشكل لا يصدق، ولم تظهر عليه أي بوادر خوف أو رعب من التجربة المخيفة التي عاشها وحده في غابة موحشة كثيفة بالأشجار، كما لم تظهر عليه أي جروح وكان بصحة جيدة باستثناء انخفاض في درجة حرارة جسمه.
أما والدا الطفل، فقد أبلغا الشرطة في البداية أنهم أضاعا «ياماتو» أثناء جمعهما لبعض الأعشاب في الغابة، إلا أنهما عادا فيما بعد عن روايتهما الأولى وأقرا بأنهما تركاه وحيداً على إحدى الطرقات الجبلية لأنهما كانا غاضبين من سوء تصرفه، وأضافا أنهما عندما عادا بعد بضع دقائق بالسيارة اكتشفا اختفاءه.
وفي أول تصريح للوالد بعد جمعه بطفله، قال للصحفيين: «أول شيء فعلته كان الاعتذار له على ما تسبب فيه من ألم وذكريات سيئة، فهز برأسه وكأنه فهم».

 

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018