رمضان في بلادهم

شهر القرآن فرحة الأتراك وبركتهم

فرضت بركة شهر رمضان الكريم نفسها على الموائد التركية لأفضلية هذا الشهر على الإطلاق، حيث لم يمنع الركود الاقتصادي المواطنين الأتراك من أحياء هذا الشهر بزخمه المعهود.

ومما لا شك فيه، أن مظاهر شهر رمضان المبارك تظهر واضحة في مدينة اسطنبول التي كانت فيما مضى عاصمة الخلافة العثمانية التي ما زالت تحافظ على تراثها الإسلامي فتستقبل الشهر الكريم بتزيين وإضاءة منارات مساجدها التاريخية ترحيبا بشهر الصوم مرحبة برمضان عبر لوحات مضاءة بمختلف الألوان تعبر عن ترحيبها بشهر رمضان الكريم.
وتدب في سوق العطارين والذي يعد أهم وأكبر الأسواق القديمة في قلب العاصمة التجارية اسطنبول الحياة ويعجّ بالباعة والمشترين قبيل وخلال شهر رمضان، حيث يبتاع منه الأتراك ما لذ وطاب من حلويات والأكلات التقليدية التي تؤم موائد الإفطار إذ يباع فيه الزيتون والجبن والبسطرمة والتمر وهي المواد الغذائية التي يتناولها الأتراك عند الإفطار، كما يعد المعجون العثماني من الحلويات التي تشتهر بها تركيا خلال شهر رمضان.
ويعتاد الأتراك في شهر رمضان أن يبدؤوا إفطارهم بتناول التمر أو الزيتون فيما يبقى طبق الشوربة الساخنة من الأطعمة الأساسية في المائدة التركية في حين تعتبر الكنافة والقلاش والبقلاوة من أكثر الحلويات التي يقبل عليها الأتراك في شهر رمضان المبارك.
واستمرارا للعادة الجديدة التي وضع أسسها الزعيم الإسلامي نجم الدين اربكان في فترة توليه لرئاسة الحكومة في عام 1996، فقد أقامت عدة بلديات في تركيا خيما رمضانية في الميادين والأماكن العامة لتقديم طعام الإفطار المجاني لكل من يدركه وقت الإفطار خارج منزله، حيث يتسابق رجال الأعمال والأثرياء في تركيا خلال شهر رمضان في إقامة موائد الرحمن زكاة عن أموالهم وتجارتهم والتماسا للأجر في هذا الشهر الكريم.
وتشهد الجوامع والمساجد التركية في اسطنبول أكبر المدن التركية ازدحاما كبيرا لأداء صلاة التراويح، ويعد جامع (السلطان احمد) من أشهر الجوامع التاريخية التي يتوافد عليها غالبية المصلون في المدينة خصوصا لإحياء ليلة القدر.
أما إحدى المظاهر الواضحة في تركيا هي قراءة القرآن الكريم فمعروف عن الشعب التركي احترامهم وتبجيلهم لكتاب الله ومن العادات الجميلة عندهم اهتمامهم بقراءة القرآن طيلة شهر رمضان المبارك.
وينظم في جامع السلطان احمد باسطنبول معرض ضخم كبير للكتب الإسلامية يبدأ في اليوم الأول من شهر رمضان ويستمر حتى نهايته.
ومن العادات الشهيرة الأخرى عند الأتراك في رمضان قيام الرجال والسيدات من كل أنحاء تركيا بزيارة جامع (الخرقة الشريفة) بحي الفاتح باسطنبول لمشاهدة الخرقة النبوية الشريفة وقد نقلها السلطان سليم من الحجاز لاسطنبول أثناء حكمه للدولة العثمانية، وتحفظ هذه الخرقة في جامع الخرقة الشريفة منذ تأسيسه عام 1853م، حيث سمح السلطان عبد الحميد الثاني بفتح صندوق الخرقة الشريفة لعرضها على المواطنين في شهر رمضان، ومع اقتراب وقت السحور يدور المسحراتي في شوارع وأزقة المدن ليوقظ المسلمين من أجل تناول السحور.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018