رمضان في ولاية سطيف:

عادات وتقاليد تعطي رمضان نكهته و نفحاته الربانية

سطيف: نورالدين بوطغان

أبناء المهجر يعودون إلى أحضان الفوارة لتذوق حلاوة الشهر

تميّز حلول شهر رمضان المبارك، هذا العام بولاية سطيف، بعديد المظاهر منها الأشغال الكبرى التي تجري على قدم وساق، بوسط مدينة عاصمة الولاية، لانجاز خط الترامواي الذي استفادت منه، وكذا أشغال تركيب بعض القنوات، مما جعل وسط المدينة وبالأخص الشارع الرئيسي 8 ماي 1945، مغلقا في وجه حركة المرور، منذ عدة أسابيع.
كما تميز كذلك بافتتاح المركز التجاري «بارك مول» بحديقة التسلية، وسط المدينة، منذ أكثر من 3 أشهر، والذي يشهد إقبالا متزايدا من المتسوقين من الولاية ومن خارجها، هذا علاوة على الوفرة النسبية في السلع وخاصة الخضر والدجاج، مما جعل أسعارهما في متناول الجميع تقريبا، غير أن الظاهرة الرابعة التي ميزت بداية الشهر الفضيل هذا العام بعاصمة الهضاب، وعلى غرار باقي ولايات الوطن، هي ترقب إعادة بعض الاختبارات لشهادة البكالوريا لهذه السنة، بعد عملية التسريب التي شهدتها أثناء انطلاق الدورة في 29 ماي الماضي، وهي وضعية خلّفت استياء التلاميذ وأوليائهم على حد سواء، وهم الذين كانوا يحضرون للأفراح في عزّ شهر رمضان، باعتبار أن النتائج كانت ستظهر خلال أيامه الأخيرة لولا إجراء هذه الدورة الاستدراكية.
تقاليد متجذرة منذ الأزل
 ومع ذلك، يبقى شهر رمضان هو الشهر الوحيد الذي يترقبه السكان بسطيف بعاداتها وتقاليدها المتوارثة عن الأجداد، وهي العادات التي تحرص العائلات على احترامها والتقيد بها وتحويلها إلى الأجيال.
ويتميز شهر رمضان المبارك، بمنطقة سطيف وضواحيها بنكهة خاصة، على غرار أغلب مناطق الجزائر، تطبعها عادات يلتزم بها معظم السكان، يحافظون عليها عبر الأجيال، ولهذا يفضل الكثير من أبناء المنطقة قضاء أيام الشهر الفضيل في أحضان العائلة الكبيرة في المدن، وحتى في الأرياف، حيث يفضّلون أن تجتمع العائلة حول مائدة رمضانية واحدة، ولهذا نجد الكثير من مغتربي المنطقة يعودون لها، ومعظمهم من سكان المنطقة الشمالية الغربية، غير أن حلول الشهر الكريم في الأيام الأولى للصيف هذا العام لم يمكن الكثير منهم من الالتحاق بعائلاتهم داخل الوطن، عكس العاملين في الولايات الأخرى، والذين فضل كثير منهم تقديم العطلة الصيفية ،وهذا حتى يشعروا فعلا بطعم الصيام.
وعادة ما تسبق الاستعدادات والتحضيرات لاستقبال الشهر الفضيل في البيوت ،بقيام ربات هذه البيوت رفقة بناتهن بعملية تنظيف كبيرة للبيت قبل أيام ،وهي العملية التي يقمن بها كل رمضان ،حيث يعتبرن انه يتعين استقباله بالطهارة والنظافة ،وبعد ذلك تقع مراجعة لما يحتويه البيت من أواني وما ينقص ليتم شراؤه،وفي هذا الإطار تشهد محلات بيع الأواني المنزلية ،وخاصة القدر المصنوعة من الطين إقبالا كبيرا ،لتحضير الشربة التي تعتبر الطبق الأساسي ،والذي لا يمكن الاستغناء عنه من قبل السطايفية ،ويجتهدون في تحضيره بشكل جيد، و هو ما يعرف عنهم .
وفي سبيل ذلك، يختارون لها أجود أنواع الفريك والمرمز،حيث تشتهر سطيف على المستوى الوطني في هذا المجال،باعتبارها منطقة فلاحية تشتهر بزراعة القمح والشعير،وتسعى جميع العائلات على اقتنائه، رغم ارتفاع سعره هذا العام ،حيث قفز إلى 360 دج ،كما تجتهد عائلات من ولايات أخرى للحصول على الفريك والمرمز من المنطقة  لجودتهما ،ويتم تحضيرهما عادة أسابيع  قبيل رمضان، دون نسيان طحن أجود أنواع بذور الكزبرة (الدبشة) أو ما يعرف بالكسبر، وهو مستعمل في اغلب الأطباق الرمضانية لنكهته الطيبة في الطعام .
 وتشهد مختلف الأسواق إقبالا كبيرا من العائلات والمتسوقين، قبيل أسبوع من حلول الشهر الكريم ،لشراء أهم المستلزمات من مواد غذائية وتوابل وخضر، وحتى اللحوم ،وفي هذا الإطار يقوم العديد من أرباب العائلات سواء  مع الأهل أو الجيران، بالاشتراك في ذبح شاة خروف ،لاستعمال لحومها في الأيام الأولى ،خاصة في تحضير طبق الشربة التي لن تكون شهية بدونة.
الشربة...نكهة لا يمكن التفريط فيها
ويشترك سكان عاصمة الهضاب في استقبال اليوم الأول من رمضان بطبق الشربة الأحلى وطنيا، حسب سكان المنطقة ،خاصة وإنهم يضيفون له قبل التقديم كمية لا باس بها من الكزبرة والبقدونس والفلفل الحار مقطعين ،ما يعطي للطبق نكهة رائعة، و كذا الطاجين الحلو، المكون من مرق بالزبيب والبرقوق والمشمش الجاف، حتى يكون حسبهم رمضان حلوا في باقي أيامه،وهناك من يضيف طبق اللحم المفروم (الكفتة) ،وتسهر العائلات قدر المستطاع على الاستغناء عن الخبز وتعويضه بالمطلوع،والذي كان الخبز الأساسي للسكان قبل عقود ليحل محله خبز المخابز بسبب التحولات الاجتماعية العميقة في المجتمع،و المطلوع كما هو معروف ، كسرة مصنوعة من السميد بإضافة الخميرة ،بحيث لا يفرطون في ذلك حتى ولو اضطروا إلى شرائها ،حيث أصبحت تعرض في العديد من المحلات بأسعار مرتفعة نسبيا.
ويفضل أهل سطيف افتتاح إفطارهم، أثناء رفع آذان المغرب ،بحبات من الرطب أو التمر، مع قليل من اللبن أو الحليب،وبعدها يؤدون صلاة المغرب في المسجد ،أو في البيت ،ليتوجهوا إلى مائدة الإفطار الذي يفتتحونه بالشربة ثم الطبق الثاني،الذي قد يكون طبق الزيتون ،او عصيدة البطاطا وأحيانا البوراك كطبق رئيسي ،أو أطباق في الفرن متنوعة حسب إمكانيات كل عائلة ،واغلب العائلات تحضر شكشوكة الفلفل ،او ما يعرف بالحميس ، وبعدها السلطة، ليختموا إفطارهم ببعض الفاكهة المتوفرة،والمشروبات الغازية،على أن ليلة نصف رمضان فان الطبق الرئيسي فيها هو الكسكسي المشهور بالمنطقة.
وعقب الانتهاء من الإفطار والاستراحة ، يشد الرجال الرحال  إلى المساجد، وحتى بعض النساء لأداء صلاة التراويح، في جو من الخشوع ،لتكون العودة بعدها إلى البيت بعد المرور على  محلات الحلويات الشرقية لجلب بعض الحلوى مثل الزلابية وقلب اللوز لاستكمال السهرة التي تدعى السهرية ،حيث تقدم بعض الحلويات والشاي والفواكه ،ويحرصون أن يكون ذلك في جو عائلي حيث يأتي الضيوف أو الجيران لقضاء السهرة الرمضانية.
و الشواء للسحور...
وقد انتشرت، في السنوات الأخيرة، ظاهرة جديدة في ليالي رمضان، تدخل ضمن العادات والتقاليد الحديثة التي دخلت المنطقة منذ عدة سنوات بهذه المناسبة، تتمثل في انتشار باعة الشواء في الأحياء، وحتى المحلات المتخصصة في ذلك ،وتلقى إقبالا متزايدا عاما بعد عام ، بل وصل الأمر  الى أن الكثير من الصائمين يتسحرون بالشواء ،قبل العودة الى البيت.
كما يتعين التذكير ان السطايفية، كثيرا ما يدعون بعضهم البعض على الإفطارويلحون على ذلك، ويعتبرونه من باب الصدقة ،التي يزيد ثوابها في هذا الشهر الفضيل ،وأحسن دليل على الكرم السطايفي المبادرات العديدة التي يقوم بها بعض المحسنين بفتح مراكز إفطار في أحياء متعددة من المدينة ،وحتى المدن المجاورة للفقراء وعابري السبيل وهي مبادرة جد طيبة اشتهرت بها مدينة سطيف ومدن أخرى من الولاية .
اما وجبة السحور، فعادة ما تتكون من المسفوف بالزبيب واللبن او الرائب، مع اخذ قسط وافر من المياه لمواجهة حر اليوم الموالي ، وبعدها يتوجهون للمساجد لأداء صلاة الصبح جماعة، ثم قراءة ما تيسر من القران الكريم داخله أو في البيت، وترتفع بالبيوت طيلة الشهر الكريم  في العديد من البيوت  صوت الترتيل  لأفضل قراء العالم الإسلامي،وهي الظاهرة التي تلاحظ، حتى في الكثير من المحلات وحافلات النقل العمومي.
و للصغار حظهم من الفرحة

ويشجع سكان سطيف الأطفال الصغار على التعود على الصيام  منذ اليوم الأول ،من اجل صوم بعض الأيام كتدريب وتعويدهم على العبادة، ، حيث يحضرون له الإفطار الذي يرغب فيه ،مع تقديم هدية بسيطة مفاجئة له تقدم له بعد الإفطار مباشرة تشجيعا له،ويضطر الأولياء لتوقيف أبنائهم عن الصيام، عندما يلاحظون التعب بسبب الإقبال المتزايد على الصيام رغم عدم وجوبه عليهم  .

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018