« الشعب» ترصد الأجواء الرمضانية بعين تموشنت

عائلات تقتني كل ما تراه العين وأخرى تبحث عما يسّــــــد الرمـق

عين تموشنت: ب. - م. الأمين

بحلول بعض المناسبات الاجتماعية والدينية المختلفة تحل معها بعض الظواهر والسلوكات وشهر رمضان الكريم لا يشكل الاستثناء.  جاء رمضان وعاد الى الاذهان، وعادت معه سلوكات سلبية عهدناها ولم نتخلص منها رغم حملات التعبئة والتحسيس. من بين هذه السلوكات السلبية نجد التبذير الذي تتجسد معالمه بشكل كبير خلال الشهر الفضيل، حيث لا يتوانى عدد كبير من العائلات الميسورة والمرتاحة ماديا في المبالغة والإفراط في النفقات، وكأن رمضان شهر الأكل وملء المعدة والبطون في حين نجد أن هناك الكثير من الفقراء والفئات البسيطة تخلو مائدتها الرمضانية دون شك من أبسط الأطعمة إلى جانب غياب اللحوم والفواكه.
صور تنقلها «الشعب» خلال جولة استطلاعية بعين تموشنت.
أضحت مسألة التبذير والإفراط في النفقات مشهدا يوميا لدى بعض المواطنين والعائلات، التي تجعل من الشهر الكريم فرصة مواتية لتجسيد هذا السلوك السلبي، من خلال تحضير مائدة رمضانية تحتوي على الكثير من الأطعمة والمأكولات بما فيها تلك التي لا تستهلك والتي غالبا ما ترمى في اليوم الموالي في أكياس القمامة.
في ظل هذا الواقع السلبي المنافي للجوهر الحقيقي لشهر رمضان الكريم، المتمثل في تنمية الرصيد الروحاني، توجد فئة ليست بالقليلة من الفقراء والمحرومين وأصحاب الدخل البسيط التي قد يحرم من أبسط المأكولات في الأيام العادية فما بالك بالشهر الفضيل الذي يسارع فيه الكثير لاقتناء ما لذ وطاب. خلال جولتنا الميدانية وقفنا على خبايا هذا الواقع السلبي الذي اثار انتقاد مواطنين وعائلات بالجهة الغربية من الوطن.
اقتناء كل ما تراه العين والنتيجة تبذير ورمي في القمامة
* السيدة صفية 41 سنة، متزوجة وأم لطفلين، التقينا بها وهي بصدد وضع أكياس الأغراض والحاجيات المختلفة التي اقتنتها داخل سيارتها التي تتجه بها إلى حي 1000 مسكن بعين تموشنت، أين تقيم، قالت لنا أن شهر رمضان يعد مميزا بالنسبة لها ولعائلتها الصغيرة، إذ تحرص هي وزوجها على اقتناء مختلف أنواع الأطعمة والمأكولات لتحضير مائدة رمضانية تليق بهذا الشهر الكريم.عن مسألة التبذير، أجابت أن شهر رمضان بالفعل يجعل الكثير من الأشخاص يعمدون إلى الافراط في النفقات ربما عن غير قصد لاسيما بالنسبة للعائلات الميسورة ماديا حيث لا تتردد في اقتناء كل ما تراه العين رغم أنه وفي بعض الأحيان لا تتعرض بعض هذه المأكولات للاستهلاك فيكون مكانها أكياس القمامات والنفايات.
توفير كل أنواع الطعام من أجل «الديكور»
* محمد 45 سنة وجدناه في أحد شوارع عين تموشنت المعروف، يحمل الكثير من الأكياس التي كانت مملوءة عن آخرها، على ما يبدو، رغم أننا نعيش الأيام الأولى من الشهر الفضيل.  عند اقترابنا منه، أكد لنا أنه اعتاد الإفطار على مائدة متنوعة تحتوي أصناف المأكولات المختلفة حتى لو لم تستهلك المهم توفرها على المائدة بالنسبة له. عن التبذير، أكد أنه وفي أحيان كثيرة يعمد هو وزوجته إلى الإفراط والمبالغة في نفقات هذا الشهر، مذكرا ان هذا التصرف المنافي ينتهج بشكل كبير لدى العائلات المرتاحة ماديا التي تقتني الكثير من الأطعمة والمأكولات ليس بغرض الأكل، بل لوضعها كديكور فقط لفتح الشهية، كما يقال، ثم تتعرض للرمي في مختلف القمامات.
* السيدة جازية 38 سنة، وجدناها في أحد محلات بيع اللحوم، ذهبت إلى أبعد من ذلك حين ذكرت لـ»الشعب « أنها مرتاحة ماديا ولا مانع لها من الإكثار والإفراط في النفقات، خلال الشهر الفضيل، خاصة وأنه يحل علينا مرة واحدة في العام، فلا بأس أن نستقبله بشكل مبالغ فيه قليلا. أضافت جازية إنها تقوم بتحضير مائدة تحتوي على كل المأكولات والأطعمة المتنوعة يوميا خلال الشهر، خاصة وأن «زوجها من الذين يأكلون بعيونهم أكثر» لتذكر أنها في مرات عديدة تضطر إلى رمي بعض المأكولات والأطعمة التي لا تتعرض للاستهلاك والتي ظلت لفترات طويلة في الثلاجة في القمامات.
 إذا كان هناك الكثير من الصائمين، خاصة من بين العائلات  الذين لا يتوانون في تجسيد مختلف مظاهر التبذير، خلال الشهر المبارك بعد أن جاد عليهم الخالق بنعمة المال، فإن هناك في المقابل فئة كبيرة من الفقراء والمحرومين الذين يزيد رمضان في معاناتهم وعوزهم أكثر حيث يقف عجزهم المادي حائلا دون تناولهم بعض ما يشتهونه وتقتصر مائدتهم الرمضانية على أكلات بسيطة للغاية وقد يغيب اللحم وتغيب معه الفواكه أيضا وبين هذا وذاك لا يجد المواطن البسيط أو الزوالي إلا قضاء الشهر الكريم بشكل أقل من البساطة نفسها.
نشتهي بعض الأطعمة في رمضان لكن لا نتناولها
 ليس بعيدا عن هذا الموضوع، دفعنا فضولنا للاقتراب من بعض الفقراء والمحرومين وأصحاب الدخل البسيط، حيث التقينا في هذا الإطار بخالتي صليحة، 58 سنة،في إحدى حافلات النقل، وهي في وضع مرهق تبدو من خلال ملامحها غارقة في الهموم والمعاناة المختلفة التي كشفت عن جزء صغير منها لـ»الشعب»، حيث أكدت أنها وعائلتها لم تقضي شهر رمضان بشكل فعلي منذ فترة طويلة، صيام وإفطار، لكن أي إفطار، يقوم على إعانات المحسنين لا غير فزوجها الذي يعاني من مرض الربو الذي منعه من العمل وولديها البطالين أدى إلى تدني وتقهقر مستوى معيشتهم في حين أن هناك من ضمن أولادها ابنتها المعاقة إعاقة كاملة وهو ما قسم ظهرها وهي التي تعمل كعاملة نظافة من أجل توفير الدواء وما يسد الرمق أيضا لتضيف أن الأسعار مرتفعة للغاية حتى في رمضان، حيث يشتهي جميع أفرادها تناول بعض الأطعمة، لكن لا يمكن توفيرها نظرا للحاجة والعوز.
بعض الأطعمة حلم قد لا يتحقق
أما السيدة نصيرة 50 سنة الأرملة التي تعيش معاناة حقيقية بكل تفاصيلها المأساوية، رفقة عائلتها المتكونة من ثلاث بنات، والتي تقطن في أحد الأحياء الشعبية بعين الطلبة، فتؤكد من جهتها أنها تعاني الأمّرين مرارة ظروف معيشتها الصعبة، هي وبناتها الثلاث، منذ أن فارق زوجها الحياة لتجد نفسها تعيش في ظل معاناة حقيقية تنوعت بين العوز والحاجة والحرمان ومسؤولية توفير ما تحتاجه بناتها الثلاث اللائي يحجمن عن السؤال والطلب لمعرفتهن المسبقة بأوضاعهن المادية التي تؤكد هذه الأرملة أنها في الحضيض وما زاد في تألمها وحز في نفسها أكثر هو حلول المناسبات الدينية كشهر رمضان الفضيل الذي بات بالنسبة لها ولبناتها شهرا عاديا للغاية حيث لا تقتصر، حسبها، مائدتهم المادية إلا على أبسط المأكولات فقط، في حين، تغيب بعض الأطعمة المهمة، أما الفواكه واللحم فأضحت بالنسبة لها ولبناتها الثلاث مجرد حلم قد لا يتحقق لا سيما بعد أن قامت بجولة في مختلف الأسواق والمحلات، أين وقفت عن كثب على كارثة الأسعار التي دوّختها وجعلتها تتحسر على بناتها الثلاث اللائي سيحرمن من الكثير من المأكولات حتى البسيطة منها، نتيجة الأسعار الملتهبة ويفتقدن بذلك بعض الأطعمة المفضلة لديهم كالفواكه.
رمضان موسم روحاني وليس فرصة لملء البطون
بالنسبة لخالتي الزهرة، 65 سنة، التي التقينا بها وهي في حالة يرثى لها بصدد التسول أمام أحد محلات بيع الخضر والفواكه فأكدت من جهتها أن شهر رمضان أضحى في الآونة الأخيرة شهر لأصحاب الجيوب الممتلئة والميسورين والمرتاحين ماديا خاصة مع هذا الغلاء الفاحش الذي بات نارا يحرق كل من يقترب منها، بحسبها، فالفقير والزوالي لا يمكنه أن يقضي شهرا رمضانيا لائقا مثل المرتاحين ماديا الذين في مرات كثيرة لا يترددون في التبذير والإفراط ورمي مختلف الأكلات والأطعمة في مختلف أكياس القمامات، لتذكر أن هذا الشهر يحرم الكثير من الفقراء والبسطاء والزوالية من تناول بعض الأطعمة التي يشتهونها مؤكدة أن رمضان هو شهر العبادة والتقرب للبارئ وشهر الرحمة والتكافل والسعي للقيام بمختلف الحسنات، لكن للأسف فرمضان في الأعوام الأخيرة، أصبح فرصة للتنافس على التبذير والإفراط والمبالغة في النفقات التي توافق هذا الشهر الفضيل، هذا التحسّر الكبير، جعلنا نسألها عن وضعها هي، خلال شهر رمضان، فأكدت أنها تعتمد على صدقات المحسنين وأهل البر وهو ما يمكنها من تحضير مائدة بسيطة للغاية لها ولابنتها الوحيدة المطلقة التي تعيش معها منذ فترة هي وابنها.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018