«الشعب» تزور مخيم أطفال تيسمسيلت بدلس

أنشطة ترفيهية ورياضية ثرية وبسمة لا تفارق البراءة

بومرداس..ز/ كمال

وقفت «الشعب» رفقة عدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية بولاية بومرداس على واقع وظروف استقبال وإقامة أطفال ولاية تيسمسيلت بالمخيم الصيفي «اكلي نجار» ببلدية دلس الذي يستقبل الفوج الثاني بتعداد 179 طفلا من أصل ألف طفل مبرمج للتخييم في المركز إلى غاية 2 سبتمبر القادم، وهذا بمبادرة من مديرية الشباب والرياضة المشرفة على البرنامج، إلى جانب دورة أخرى مخصصة لفئة الشباب من ولاية الاغواط.
كانت الساعة تشير إلى حوالي الواحدة زوالا لما نزل الوفد الصحفي يتقدمهم ممثل جريدة «الشعب»، بمخيم الشباب المتواجد بالمخرج الغربي للمدينة، كان في استقبالنا المدير الإداري للمخيم أعمر اوسلامة الذي قدّم نبذة عن هذه المؤسسة الشبانية التي دخلت في النشاط سنة 2012، ومختلف أجنحتها الخاصة بالاستقبال وتنظيم التظاهرات الثقافية والترفيهية رغم ما شهدته من تراجع وتدهور قبل سنتين وشبه تخريب من طرف بعض الشباب الطائش الذي مرّ بالمكان.
 وبما أن الموعد وقت تناول الغذاء بعد منتصف النهار، فقد تجمع الأطفال لتناول وجبتهم  بقاعة فسيحة تحت مراقبة مدير المخيم محمد طاكوش والمؤطرين وكذا المنشطين المكلفين بتنشيط البرنامج الترفيهي، وسط جو أخوي تملؤه الحيوية والنشاط، وارتياح باديا للعيان على البراءة القادمة من بلديات نائية محرومة من ولاية تيسمسيلت بغرب البلاد.
وجد الأطفال وأغلبهم من أبناء العائلات الفقيرة والمعوزة في فرصة وزارة الشباب والرياضة مناسبة لاكتشاف الجزائر وشاطئ البحر، خاصة وأن هذه الفترة من الصيف حيث تشهد حرارة كبيرة بالمناطق الداخلية تصل إلى 50 درجة مثلما رصدته مصالح الأحوال الجوية..

 مدير المخيم.. كل الظروف وضعت تحت تصرف الأطفال
 في تعليقه على ظروف الاستقبال بالمخيم الصيفي ومدى تكيف الأطفال مع برنامج النشاطات الترفيهية والرياضية، ثمّن مدير المخيم المكلف بالتنظيم والتسيير محمد طاكوش متحدثا لـ»الشعب» عن المجهودات التي تقوم بها وزارة الشباب والرياضة ومنها مديرية الشباب لبومرداس والوكالة الوطنية لتسلية الشباب من أجل إعطاء فرصة لأبناء الجزائر في الجنوب والهضاب العليا للاستمتاع بلحظات من التلسية والترفيه والاستجمام على شواطئ البحر بمناسبة العطلة الصيفية.
 وكشف طاكوش  بهذا الخصوص «أغلب الأطفال قادمين من مناطق نائية وينحدرون من عائلات محرومة غير قادرة على دفع تكاليف الاصطياف لأبنائها، تمّ اختيارهم من طرف مديرية الشباب والرياضة لولاية تيسمسيلت لإمضاء فترة من 15 يوما بالمخيم الصيفي بتعداد 179 طفلا حاضرا من أصل 1000 طفل مبرج للتخييم إلى غاية بداية شهر سبتمبر.
وعن طبيعة النشاطات الترفيهية المبرمجة لاطفال، كشف طاكوش «أن برنامج النشاطات تمّ تقسيمه وفق الفئة العمرية للأطفال المتراوح بين 6 سنوات إلى 14 سنة ويشمل جملة من الأنشطة الثقافية والرياضية وسهرات متنوعة، بالإضافة إلى خرجات سياحية وحصص للسباحة على مستوى شاطئ ليصالين، مع تأكيده عن وجود بعض النقائص أحيانا متعلقة بمياه الشرب والنقل.
يذكر أن ولاية بومرداس ستستقبل في إطار برنامج قطاع الشباب والرياضة للموسم الصيفي 2016، في شقّه المتعلق بمراكز العطل والترفيه للشباب وتنقلات الشباب 3140، طفل وشاب من ولايات الجنوب والهضاب العليا، سيتم توجيه 2240 طفل تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 14 سنة إلى مخيمات دلس، الكرمة وبومرداس، يستفيد منها أطفال ولايات تيسمسيلت، بشار، المسيلة، الجلفة وسطيف.
وتمّ تخصيص برنامج لاستقبال 900 شاب من 18 إلى 35 سنة من ولاية الأغواط على مدى 9 دورات في بيت الشباب للكرمة ورأس جنات، مع تسخير كافة الإمكانيات المادية والبشرية من طرف مديرية الشباب والرياضة لإنجاح البرنامج المعدم بأنشطة ترفيهية ورياضية ثرية.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018