يوميـات عائـد مـن مدينـة أولاد بوغـالم

عيسى نكاف

كيف أعبر عن مدينة ربما لم أكتشفها عن عمق فيث شريط ساحلي من وطننا الحبيب المترامي الأطراف، ما إن وطئت أقدامي في هذه الأرض الطيبة وجدت أنني استنطق فيها سحرا خاصا على غرار مدننا التي أصبحت ملوثة بفعل زحف الاسمنت إليها زحفا وأكل براءتها وأحشائها وخرب عمقها بفظاعة لا توصف، أن الدولة حينما أجرت أحسن مسابقة  لأحسن المدن نظافة ولأحسن الأحياء، وددنا لو جعلت لأحسن المدن الساحلية الخلابة التي تتربع في أعراسها على طبيعة أخاذة، لقد افتتنت وأنا أخط هذه الأسطر بمنطقة «أولاد بوغالم» طوعا أو كرها وأنا أحط الرحال بها، هذه المدينة التابعة اداريا لمدينة عشعاشة بمنطقة مستغانم، هذه المدينة المكتوبة بزخم التاريخ الباهر، قبالتها البحر برماله الذهبية وخلفها أراضي فلاحية تصلح ان تكون منفذا ورافدا للفلاحة، ان الحضارة الانسانية الراقية وجدتها تتجلى بأبهى صورها.
الاستقبال الحار والودود من طرف سكانها الطيبين الذين لا تفارق الابتسامة شفاههم، البناءات المعمارية الأنيقة بهندسة فائقة، وجمال متدفق يسر ألباب الناظرين على يمينها مدينة «خربات» و»بحارة» بشاطئ عائلي ساحر تسعى السلطات المحلية على قدم وساق على توفير راحة للمصطافين الذين توافدوا بكثرة، ووقفنا على جودة الخدمات التي توفرها من أكل وشرب  ومبيت وهذا ما لمسناه من أحد الباعة «علي  روان» الذي يصرّح أنه يوفر ويسعى على تلبية متطلبات المصطاف وخاصة أن أولاد بوغالم تستعد لاستقبال وزير السياحة، حيث يشرف رئيس دائرة عشعاشة ورئيس بلدية «أولاد بوغالم» والسلطات الأمنية الساهرة بحزم من درك وطني وحماية مدنية وحراس الشواطئ عاملين كخلية نحل حتى عمي «أحمد عفيف» الذي أقمنا عنده لم يدخر جهد في توفير الراحة لنا وجميع عائلته وخاصة بتنقلاتنا في سيارته الخاصة ثم لا يلبث أن يشرف على معاودة الأشغال مع عمال آخرين  يشكلون بتكاتفهم وإصرارهم في ورشات العمل الذي وجدناه متقدما كما لا يفوتني أن أذكر أن بالشاطئ يتوفر مجمعا ترفيهيا لألعاب الأطفال، الشاطئ الذي يشتغل جل أيام الأسبوع حتى لا نقول في أيام الراحة «الجمعة» و»السبت» أن مدينة «زولاد بوغالم» تتقدم بقفزة نوعية لإثراء السياحة بشوارع نظيفة يشعر فيها الزائر بالراحة والسكون، بعد شاطئ «البحارة» هناك منطقة «الدشرية» ثم بلديات القلتة والمرسى عبورا إلى سيدي عبد الرحمان وصولا إلى مدينة «تنس» هذا على يمين مدينة «أولاد بوغالم» ولكن مايشبه هذا ذاك.
وإلى يسارها «عشعاشة المدينة» ثم خضرة ثم سيدي علي كسان وصولا إلى مستغانم، وددت أن أكتب بشغف ولا ريب حينما تكون المدينة تتحداك بتاريخ تشهد عليه سلسلة «جبال الظهرة» المتحدية لأزمنة مستعمر بغيض بمنطقة «النقمارية» التي  لا تبعد عن مدينة عشعاشة سوى بـ٠٣ كلم، هناك حكايات للسرد وفسحة للخيال واعتزاز بالأرض، ماذا حدث هناك انها « «محرقة الفراشيح» أو «الفراشيش» التي ألهبتني وتركتني أخصص لها ملحمة شعرية أتمنى أن ترى النور وتمثل ركحيا حدث ذلك في زمن المقاومة وبالضبط يوم ١٨ جوان ١٨٤٥م، حينما لاحق العقيد المجرم بيليسي سكان منطقة آمنة لم يكفيه التشريد والاضطهاد بل وصل به الحمق أن يطارد أناس عزل بعائلتهم وبأطفالهم وشيوخهم إلى الغار أو المغارة بأمر من الجنرال بيجو بمحرقة رهيبة يحار فيها الوصف.
حيث قام بإغلاق مدخل الغار بإحكام بالحطب وصبّ البنزين وأشعل النار حتى أنها محرقة رهيبة يندى لها الجبين وتقشعر منها الأبدان ويشيخ من هولها الوالدان، هل تذكر أجيال الاستقلال على ما عاناه الرجال البواسل والأسلاف الأفذاذ التي تبقى عظامهم شاهدة، ماذا جنى جنرالات فرنسا سوى الخزي والعار والمهانة لشعب دافع على أرضه بإصرار فرنسا التي تتغنى الحرية والمساواة والأخوة، لا أبتعد عن منطقة «النقمارية» قليلا أو كثيرا لأذكر سجن فظيع يفوق «غوانتانامو» أو سجن مهجور بجزيرة يحمل إليه إلا أكبر مجرمي العالم، أن سجن «سيدي علي كسان» نكل فيه بالأبرياء، بأصحاب الحق، حتى لأنني مازلت أسمع صدى صرخاتهم المدوية قابضين على حفنة التراب لا يبغون عنها بديلا.
ثم أواصل السرد في بقية الأجزاء، مختتما بأبيات شعرية.
أولاد بوغالم يا مسك البدايات *** ويا منطلق النشيد والرايات
ويا معبر الأرض الطيبة الساحرة ***  ويا جنة بجبالها الشاهقات
ويا موطن الأحرار الأفذاذ البواسل *** ويا وجهها الباسم القسمات

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018