أكـوام القمامة تغـزو شواطئ بجاية

النّظافـة الحلقـة المفقـودة في عاصمـة الحماديّـين

بجاية: توهامي بن النوي

يجد الكثير من المصطافين المتوافدين على شواطئ بجاية هذه الايام، أنفسهم أمام واقع مر يتمثل في انتشار القمامة بمحيط الشواطئ سواء بالجهة الشرقية أو الغربية من عاصمة الولاية، وهو ما خلق لديهم تذمرا واستياء كبيرين بالرغم من توفر الظروف لتجاوز هذا الوضع. “الشعب” وقفت على هذه الوضعية وتنقل أدق تفاصيلها.
كعينة على هذه الظاهرة التي لم يجد المسؤولون حلولا لها، زارت  “الشعب” شاطئ “المغرة”، الذي يعتبر من الشواطئ الخلابة والساحرة التي تتميز بها بجاية، إلا أنه يشهد انتشارا كبيرا للأوساخ والقمامة في المحيط، نظرا لعدم وجود سلال لرمي القمامة، بالإضافة إلى عدم تخصيص عدد كاف من عمال النظافة، للسهر على تنظيف المكان باستعمال المياه والمنظفات.
زاد من تشوه الشاطئ تلك الصفائح الحديدية، التي تنصب من طرف بعض الشباب قصد استعمالها في النشاط التجاري، في غياب مشاريع فعالة وناجعة لتنظيم مختلف النشاطات التجارية.
وفي هذا الصدد قالت السيدة حبيبة من مدينة بريكة لـ “الشعب”: “نحب المجيء كل سنة إلى بجاية، لما تزخر به من مناظر خلابة للتمتع والاستجمام، لكننا فوجئنا هذه السنة بالانتشار الفظيع للقمامة، حيث أن مصالح النظافة والتطهير لم تستطع جمع القمامة والقاذورات التي تتراكم بمحاذاة الشاطئ، الأمر الذي حوله إلى أكوام من النفايات والروائح النتنة التي تنتشر بالأرجاء المحيطة بالمكان، وهو ما يعد محيطا مناسبا لتواجد الحيوانات الضالة والحشرات”.
وقالت السيدة حبيبة: “يضاف إلى هذا طبيعة الخدمات المقدمة والتي لم ترق إلى تطلعات الزوار، حيث أصبح ما يسمى بمافيا الشواطئ يفرضون منطقهم، فبالرغم من التعليمة الوزارية المشتركة بين وزارتي الداخلية والجماعات المحلية، والسياحة والصناعات التقليدية، حول مجانية الشواطئ، إلا أن الأمر الذي يثير التذمر والاستياء هو غياب  تطبيق هذه التعليمة، لأن الزائر يشعر أنه يبتز ويسرق بطريقة لا يمكن له فيها حتى أن يدافع عن نفسه، خشية تفاقم الأمور وحدوث ما لا يحمد عقباه”.
أما ناصري فقال لنا: “كان بإمكان مصالح البلدية تجاوز هذا الوضع الذي يشهده الشاطئ، من خلال توفير أعوان النظافة لتنظيف مخلفات القمامة وإبعادها على الشاطئ، كما كان بإمكانها كذلك تنظيم عمل الشباب، الذين ضربوا القانون عرض الحائط، وفرضوا إتاوات نظير ركن السيارات وكراء الشمسيات والكراسي بمبالغ كبيرة، وهو ما دفع ببعض العائلات إلى تغيير وجهتها نحو شواطئ أخرى”.
تستقبل بجاية خلال موسم الاصطياف حوالي 10 ملايين زائر، من الفاتح جوان إلى أواخر شهر سبتمبر والدخول الاجتماعي، وسبب الاستقطاب يعود إلى جمال طبيعة المنطقة وديكورها الجميل، وكذا معالمها التاريخية والحضارية، وتميّزها بسواحلها الشاطئية الخلابة وموقعها الاستراتيجي.
وهي عوامل تحتاج إلى استغلال عقلاني واعتمادها محركا للقاطرة السياحية، فلعل الوضعية التي آلت إليها الشواطئ حاليا منذ افتتاح موسم اصطياف 2016، تبين للمختصين في الميدان أن هناك بالفعل نقائص فادحة، لها علاقة بالتنظيم والتسيير المحلي للمرافق والمنشآت الحالية.
ومن الأسباب التي باتت تعرقل السير الحسن للقطاع، عدم توفر الظروف الأريحية لكل الزائرين والمصطافين المتوافدين لاستمتاع أو الاستجمام.
علما أن المؤهلات الطبيعية والعنصر البشري يمكن لها النهوض بهذا القطاع، بغية تحقيق الأهداف التنموية في مخططها الاستراتيجي، والذي يهدف إلى إيجاد البديل للذهب الأسود والخروج نهائيا من تبعات النفط، والأمر يتطلب حسب العارفين في الميدان المزيد من مجهودات فعلية تكون فاعلة بصورة إيجابية، والابتعاد عن الحلول الترقيعية والشكلية التي لا ترتقي إلى مستوى التحديات المطلوبة، والرامية إلى تحسين  الإطار العملي بما يستجيب للمواصفات والمقاييس المعمول بها، تلك هي أهم انشغالات القطاع للخروج من دائرة الركود والتأخر التي ما تزال تخيم على القطاع.
سلوك حضاري...
دون أن ننسى غياب التريية البيئية لدى المصطاف لانه من يخلف وراءه النفايات والقاذورات عند تواجده في مختلف الاماكن المخصصة للترفيه والتسلية، ما يضع نقطة استفهام كبيرة، لأن النظافة سلوك حضاري يجب على كل واحد منا التحلي به، وكما نعمل المستحيل لتبقى منازلنا نظيفة يجب أن نتصرف بنفس الحرص على أي مكان نزوره خاصة الشواطئ لان الشخص الذي يزره سيغادره ليجلس مكانه آخر تكبّد عناء الطريق ليستمتع بروعة الشاطئ ومياهه المنعشة، ومن البديهي أن يجد المكان نظيفا وليس العكس.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017
العدد 17492

العدد 17492

الأربعاء 15 نوفمبر 2017
العدد 17491

العدد 17491

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
العدد 17490

العدد 17490

الإثنين 13 نوفمبر 2017