رصدت موقفهما ورؤيتها الاستشرافية في الوطنية والحرية

«بيادر» تتذكّر مفدي زكرياء وابن باديس

اهتمت الدورية الثقافية «بيادر» بشاهر الثورة الجزائرية صاحب «الإيادة» التي تجاوزت  شهرتها الحدود.
الدورية التي يصدرها النادي الأدبي توقفت مطولا في عددها 54 عند شاعر قسما متحدثة في دراساتها الموسعة عن مفدي زكريا متابعة مختلف تطوراته وإبداعاته وموقفه من الثورة والثقافة عموما.
 تحدثت الدورية عن الاحتفاء بالشاعر الجزائري الكبير مفدي زكرياء تحت عنوان «احتفال مغاربي بالشاعر الجزائري مفدي زكرياء»، حيث أشارت إلى الاحتفالية الهامة التي حضرها عدد هام من الباحثين والنقاد من بلادنا، تونس، المغرب ومصر في فضاء المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون «بيت الحكمة».
اهتمت أشغال المؤتمر بمعرض وثائقي يتضمن مجموعة من الرسائل والنصوص المخطوطة للشاعر مفدي زكرياء، إضافة إلى عدد من الصور التي تبرز كثافة الأنشطة التي كان يقوم بها الأديب والشاعر الفذ.
وقد أشاد وزير الثقافة والمحافظة على التراث التونسي في كلمته بشاعر الثورة الجزائرية. وتحدث الدكتور عبد الوهاب بوحديبة ود.سليمان الشيخ نجل مفدي عن جوانب من مسيرته المشرقة، ومن أهم المداخلات ورقة علي الإدريسي من المغرب حول قضية نضال مفدي زكرياء من أجل وحدة المغرب العربي والأمة العربية.
من جهته ألقى أحمد الشهاوي من مصر مداخلة وسمها بـ»مفدي زكرياء الذي لا يطربه شعر الهوى: قراءة في شعره المجهول».
وتركز مقال د. بوفلاقة على شخصية العلاّمة ابن باديس، وتحدث عن اكتشاف وثائق جديدة عنه قائلا إنه بالرغم من العدد الكبير من الدراسات والأبحاث التي أنجزت عن العلاّمة عبد الحميد بن باديس رائد النهضة في الجزائر، إلا أن هناك جوانب من مسيرته ما تزال خفية تشغل الباحثين والدارسين.
يجمع الدارسون على ان بن باديس مفكر عملاق، ومناضل فذ ورجل صحافة وأدب، وشعلة أضاءت سماء الجزائر، وما زالت تنير حاضرها، وستظل تسطع بأنوارها على مستقبلها. ويرون أن العلامة أحدث جملة من التحولات في كفاحه في سبيل الحفاظ على الشخصية الجزائرية ومقوماتها.
وقد كان صاحب مشروع حضاري، وكما وصفه رفيق دربه العلاّمة محمد البشير الإبراهيمي فهو «عظيم بأكمل ما تعطيه هذه الكلمة من معنى؛ عظيم في علمه، في أعماله، في بيانه وقوة حجته، عظيم في تربيته وتثقيفه لجيل كامل، عظيم في مواقفه من المألوف الذي صيره السكوت ديناً، ومن المخوف الذي صيره الخضوع إلهاً، عظيم في بنائه وهدمه. عظيم في حربه وفي سلمه، عظيم في اعتزازه بإخوانه، ووفائه لهم،وعرفانه لأقدارهم، وإذا كان من خوارق العادات في العظماء - أنهم يبنون من الضعف قوة، ويخرجون من العدم وجوداً، وينشأون من الموت حياة - فكل ذلك فعل عبد الحميد بن باديس من الأمة الجزائرية».
 استهلت المجلة بإضاءة الدكتور أحمد بن علي آل مريع؛ رئيس مجلس إدارة نادي أبها الأدبي، وقد عنونها بـ»الثقافي والمؤسسي»، تطرق فيها إلى العلاقة التي تنشأ بين الحياة الثقافية والأدبية خاصة والمؤسسات الرسمية.
وتطرق الدكتور أحمد يحيى علي في دراسته إلى «اسم ليلى في الشعر القديم بين المرجع والدلالة - ليلى أنموذجاً -»، وقد قدم عرضا متميزاً عن حضور اسم ليلى في الشعر العربي.
واهتم الباحث التونسي الدكتور محمد الكحلاوي بموضوع «جماليات كتابة الاختلاف في مؤلفات عبد الكبير الخطيبي»، وقد ذكر «أن الأستاذ عبد الكبير الخطيبي
(1938- 2009م) تشدك مؤلفاته وتحصل لك وأنت تقرأها متعة عالية تضاف إلى تلقي محمولها المعرفي العام عبر سياقاته المختلفة النظرية، فمؤلفات عبد الكبير الخطيبي تقبع بقوة في ذاك المشترك بين الفلسفة وعلم الاجتماع وبين الأدب وعلم الجمال، وبين تاريخ الفن والنقد الحضاري لبنية المجتمع والثقافة وخطاب  الآخر (الغرب / الاستشراق)، ووفق منظوره فنحن لم نقرأ الخطيبي بعد ولم ندرك أهمية الاستفادة من فكره في وجودنا الراهن.
 وحمل بحث الدكتور عبد الحميد الحسامي عنوان «شعرية الريف في الملحمة الخشرمية للشاعر عبد الله علي الخشرمي»، وكتب الدكتور أيمن محمود موسى مقالاً عنونه بـ»فاعلية النحو في تحليل النص الشعري - نماذج تطبيقية من شعر ابن زيدون».

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017
العدد 17492

العدد 17492

الأربعاء 15 نوفمبر 2017
العدد 17491

العدد 17491

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
العدد 17490

العدد 17490

الإثنين 13 نوفمبر 2017