الشخير قد يؤدي إلى الموت!

أكدت دراسة أمريكية جديدة أن الشخير بصوت عال يؤدي إلى تآكل جماجم الأشخاص لأسباب غير واضحة، وأن الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم (الشخير) لديهم جماجم يصل سمكها إلى 1.23 ملم.
ويزعم الباحثون الأمريكيون أن تآكل الجمجمة بما يصل إلى 1 ملم، يكفي ليتسبب في تسرب السائل الدماغي الشوكي العفوي المهدد للحياة، والذي يحدث عندما يتدفق السائل الحامي للدماغ والنخاع الشوكي في المنطقة الرقيقة، وهذا ما قد يؤدي إلى أعراض تشبه الخرف وكذلك الغيبوبة والسكتة الدماغية وحتى الموت.
ويحدث توقف التنفس أثناء النوم عندما تسترخي جدران الحلق وتضيق أثناء النوم، وهوما يقطع التنفس، وهوسبب رئيسي في الشخير.
وقال معد الدراسة الدكتور ريك نيلسون، من جامعة إنديانا إن «انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم  قد يسهم بشكل ميكانيكي في تطوير الاضطرابات المتعلقة بترقق الجمجمة، ويرتبط تسريب السائل النخاعي العفوي بالبدانة لدى الإناث».
وهناك حاجة إلى دراسات مستقبلية لتحديد الكيفية التي قد يؤدي بها الشخير إلى ترقق الجمجمة، وكيف يمكن أن يزيد ذلك من خطر الموت.
والجدير بالذكر أن دراسة أخرى صدرت، في جويلية الماضي، وجدت أن الشخير مرتبط بمرض ألزهايمر، وأن صعوبة التنفس أثناء النوم تزيد من انخفاض الذاكرة لدى المعرضين للخطر. وأشارت النتائج أيضا إلى أن النعاس أثناء النهار وتوقف التنفس مرتبطان أيضا بضعف الانتباه والذاكرة والتفكير لدى الأشخاص المعرضين وراثيا للحالة التنكسية.
ويأمل الباحثون في أن تدعم هذه النتائج العلاجات المستندة إلى النوم لدى المعرضين لخطر الإصابة بمرض ألزهايمر.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018