مسعودي محافظ «سيلا 2018»

ارتفاع في أسعار إيجار مساحات العرض بين 3 و 6 آلاف دج

خالدة بن تركي

 النّاشرون أمام ارتفاع التّكاليف وغياب موارد دعم المشاركين
 الصين ضيف شرف الطّبعة

تطرّق محافظ المعرض الدولي للكتاب «سيلا 2018»، حميدو مسعودي، أمس،  في طبعته 23 التي ستنظم بين 29 أكتوبر و10 نوفمبر بقصر المعارض الصنوبر البحري، والذي خصّصت لها ميزانية 60 مليون دينار إلى موضوع أثار الكثير من الجدل والمتعلق بسعر المتر مربع بأجنحة  قصر المعارض، الذي يعطي الكتب معاملة تفضيلية بسعر قدر في السنوات الماضية بألفي دينار مقابل 3 آلاف دينار للمتر المربع هذه السنة، تضاف إليها تكاليف بناء الأجنحة، التنظيف والحراسة أي بارتفاع يقدر بـ 6 آلاف دينار.

أوضح حميدو مسعودي بشأن قضية السعر أن 3 آلاف دينار ليست القيمة النهائية، يضاف إليها تكاليف بناء الأجنحة المتراوحة بين 1600 إلى 1800 دينار للمتر مربع وكذا بعض المناقصات الأخرى التي تجعل السعر النهائي يصل إلى 6 آلاف دينار دون الحديث عن أمور أخرى خارج الحساب، مشيرا إلى وضعية الناشر الصعبة سواء في الجزائر أو الدول العربية أو في العالم وغياب موارد دعم المشاركين من طرف إدارة الصالون أو الوزارة التي شحت مواردها بسبب غياب الإمكانيات، خاصة وان 10 إلى 20 دار نشر مظلومة في العملية بسبب إعتمادها على إمكاناتها الخاصة في البناء.
وأضاف في سياق موصول، أن عدم استفادتها من الأجنحة الجاهزة واعتمادها على إمكاناتها الخاصة ألزمها التفكير في طريقة لتعويضها، حيث خصصت 15 يوما لدراسة قضيتهم لكي لا يكون إجحاف في حق المشاركين في المعرض الذي سينظم تحت شعار «العيش مع الكتاب»، وبمشاركة 970 دار نشر عربية أجنبية وجزائرية من بينها 271 جزائرية تشارك في الطبعة على مساحة 15 ألف متر مربع، وبميزانية 60 مليون اقل بـ  10 مليون مقارنة بالسنة الماضية، أي بنسبة 50 بالمائة مقارنة بسنة 2015.
وقال حميدو أن الصين الشعبية ضيفة شرف التظاهرة بحكم العلاقات المتميزة بين البلدين، مشيرا إلى تهيئة كافة الظروف لإنجاح الدورة التي تحظى بإهتمام الصالون منذ عودته سنة 2000 بعد غياب دام سنوات وبرعاية رئيس الجمهورية وبمتابعة يومية من وزير الثقافة لأجل التحضير للتظاهرة التي وصلت إلى مكانة مرموقة عربيا وعالميا والتقدم الأحسن في التحضير، خاصة من حيث المشاركة المعتبرة لـ 47 دولة.
وبشأن العناوين المشاركة قال أن أكثر من 300 ألف عنوان في جميع التخصصات والمجالات سيكون حاضرا بالاضافة إلى الكتاب الديني يكون موجودا بالموازاة مع برنامج ثقافي ثري يتضمن عدة نشاطات ثقافية و40 ندوة ومحاضرة ولقاءات مع الكتاب، وتكريم بعض الوجوه الثقافية الجزائرية  وبمشاركة 61 كاتبا أديبا وروائيا جزائريا من بينهم 21 ضيفا من خارج الوطن للمشاركة في النشاطات الثقافية لحد الآن البرنامج الثقافي للصين الشعبية طالبوا مهلة لآخر الشهر لتسليمه.
ويتضمن الصالون حسب ذات المتحدث برنامجا ثقافيا ثريا بحضور وجوه جزائرية عربية وأجنبية وأقلام صينية في الأدب، وفي كل التخصصات وبحضور قوستاف قفراس المخرج السنيمائي الكبير بتقديمه كتابه الأخير مذكرات قوستاف قفراس، وتكون فرصة لعرض فيلم «زاد سواء» في سينما تاك أو الموقار بالموازاة مع أفلام أخرى من إخراجه، ويكون كذلك وزير الثقافة السابق لجمهورية مصر العربية عصفور صقر حاضرا في المعرض ووزير الثقافة الفلسطيني السابق ستكون له مداخلة وبحضور وجوه جزائرية على غرار أمين الزاوي، رشيد بوجدرة وكوكبة من الروائيين والمثقفين والأدباء، بالإضافة إلى الجيل الجديد من الروائيين، حيث تم اختيار 10 كتاب شباب حازوا على جوائز عربية من مختلف ولايات الوطن.

22 أكتوبر..ندوة لشرح معطيات النّشاط الثّقافي وتحديد الأسماء

وأبرز محافظ المعرض أهمية الندوة الصحفية التي ستقام يوم 22 اكتوبر المقبل لشرح جميع المعطيات الخاصة بالنشاط الثقافي بالأسماء والتوقيت، خاصة وان 35 يوما تفصلنا عن الحدث الذي يمكن أن يعرف العديد من التغييرات، بالإضافة إلى تأكيد حضور أسماء، ناهيك عن منح جميع المعلومات والاطلاع على البرنامج الثقافي للصين الشعبية الذي يسجل حضور 3 آلاف عنوان باللغة العربية والانجليزية، ولقاءات مع الناشرين الجزائريين والصينيين في إطار التبادل الثقافي بين البلدين.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18304

العدد18304

الثلاثاء 14 جويلية 2020
العدد18303

العدد18303

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020