حوادث المرور... معادلة مقود سيارة و لعبة «إكس –بوكس»

السياقة تعكس مدى تحضر الشعوب

فتيحة كلواز

لسنوات طويلة ارتبطت كلمة إرهاب بالعنف الممارس ضد الشخص إلا أنها في السنوات الأخيرة أصبحت لصيقة بحوادث المرور حتى صارت الجزائر تحتل المراتب الأولى في العالم في عددها في السنة، ورغم أن الإجراءات الردعية موجودة إلا أنها تحتاج إلى أكثر من ذلك، أكثر من حصر المخالفة في عدد أو نقاط تسجل على رخصة القيادة، أو اختزال القيادة الحضارية في وسائل تقنية تستعملها مدارس تعليم السياقة؟.
القيادة اكبر من أن تكون إشارات مرورية لان المشكلة الأكبر ليس تعرف السائق على الإشارات المرورية بل احترامها لذلك علينا أن نضع الإصبع على الجرح و نتجاوز الحديث عن إشارات المرور لان تعلمها لا يحتاج إلى تطور تكنولوجي كبير لأنه أصلا مرتبط بعادة و التدريب فمهارات القيادة تكتسب بالممارسة لان السائق مع الوقت يملك رد فعل قويا يسمح له بتفادي الكثير من الحوادث و لكن احترام قانون المرور بحاجة إلى تربية كما يحتاج المرء إلى تربية في تعامله مع الآخر،ولن تكون التربية المرورية مادة يدرسها الأطفال في المدارس لأنها مبادئ أخلاقية يتلقاها في مدرسته الأولى «العائلة» المهد الأول لأي إنسان محترم.    
القيادة هي الأخرى إحدى الصور المهمة في تعاملات المجتمع اليومية بل هي في حقيقتها تعكس المستوى الحضاري للشعوب، ففي ألمانيا مثلا يتوقف السائق أمام إشارة قف و إن كانت الساعة منتصف الليل و إن كان السائق الوحيد في ألمانيا كلها لان الأمر بالنسبة له سلوك حضاري مرتبط بحق الآخر في الطريق التي يستعملها، أما نحن السائق سيقود سيارته حسب هواه فلا إشارات المرور ولا قانون السير يهمانه بل يرمي كل ما يعرفه عن قيادة السيارة بمجرد حصوله على رخصة السياقة لينطلق في ترسيخ عقلية «طاق على من طاق» و هو التعبير الأدق عما نعيشه في طرقاتنا يوميا حتى أصبح السائق يعاني حالة من الخوف الدائم و الرهاب المروري ما قد يؤدي بالبعض إلى تطليق مقود السيارة و اللجوء إلى وسائل النقل لتفادي حالة القلق و التوتر والضغط النفسي في الطرقات على اختلافها سواء كانت سريعة أو غيرها.
كما يجب عدم إغفال الزحمة المرورية التي أصبحت هاجس كل سائق و كل مستعمل للطرقات سواء كان راكبا أو سائقا، بل لا بد من إيجاد حل لها خاصة وأن عدد المراكب في تزايد مستمر ما يعقد من المشكلة التي جعلت مسافة الـ20د يستغرقها المرء فيما يقارب الساعتين أو يزيد في بعض المرات ما يؤثر سلبا على المردود الاقتصادي والاجتماعي للفرد، دون أن ننسى الحالة النفسية التي أصبحت تؤثر على صحة الكثيرين الذين صاروا يعانون أمراضا مرتبطة أساسا بالقلق و الضغطـ جراء زحمة مرورية حذفت «مسافة الأمان والخط الاستعجالي من القاموس المروري لأي سائق و لن يجدي سحب الرخصة أو المخالفة في ردع السائق بجعله يحترمهما.
السيارة المركب المريح الذي أصبح عند البعض مجرد لعبة «اكس-بوس» يحاول السائق من وراء المقود استعمالها كما كان يفعل بجهاز التحكم في غرفته،هكذا أصبحت طرقاتنا مجرد ساحة افتراضية لإثبات الذات والذكاء الخارق الذي لا يليق بها سوى حصد الأرواح مع فارق بسيط أن لعبة الحقيقة لا ترحم و لن ينهض من تعرض لحادث مميت أبدا، و لعله ما يفسر السرعة الفائقة التي جعلت من طرقاتنا السريعة خاصة في الليل إلى حلبة سباق الفائز الأول من تجاوزت سرعته 200كم/سا؟!.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020