المساجد تلعب دورا فعالا في التحسيس بأهمية أداء الواجب الانتخابي

مشرية: جهاز رقابة لمنع استغلال المنابر في الترويج للأفكار الخاطئة

خالدة بن تركي

أبرز وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، أمس، الدور الايجابي والفعال الذي تلعبه المساجد في تحسيس المواطن بأهمية أداء الواجب الانتخابي الذي يعتبر واجبا دينيا إزاء المجتمع والوطن، وهو ما تقوم به أسرة المساجد من خلال منع حوارات الإحباط مهما كان مصدرها أو مناسبتها.
قال وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، أمس، خلال عرض التجربة الأولى من نوعها في الجزائر وهي التكفل بتأطير وتدريب أئمة عاملين في الساحل في دورة تكوينية قصيرة المدى، إن عمل المساجد مستمر على مدار وجودها وفي أي مناسبة كانت، فان تعلقت بالأزمة الاقتصادية تكذب وتبث الأمل، وان كان موضوع الهجرة غير الشرعية تدعو إلى المرابطة، الصبر والعمل وعندما تكون اجتماعية تتدخل وتلعب دورا فعالا في الحث على الصبر والتعقل في حل المسائل باستعمال الحوار.
في مسألة الانتخابات الرئاسية أكد محمد عيسى، أن المساجد كانت ولازالت تدعو إلى ما جاء به القرآن الكريم وهو الاختيار للشأن العام من هو أصلح، مؤكدا أن الدور ليس ظرفيا وليس سياسويا وإنما ديني لا يحتاج أصلا في أن تعطى فيه تعليمة ولا معاقبة، غير أن دورها التوعوي يبقى قائما لأجل تأدية كل فرد واجبه الانتخابي الذي يدخل ضمن دور أسرة المساجد في التحسيس، الرقابة، النصيحة وتنبيه الضمير ضمن عمل ممنهج يخطط له.
وبشأن قانون الانتخاب الذي يفرض على المساجد الحياد، أقر الوزير بوجود جهاز حكومي يعمل على فرض أحكام ومبادئ المواد القانونية المتضمنة في قانون الانتخاب وهو محايد لن يختلف حوله أحد، ونفس الإجراء المعتمد في الانتخابات التشريعية يعتمد في استحقاقات 18 أفريل المقبل، مشيرا في السياق ذاته إلى علاقة الأخوة بين أسرة المساجد والمواطن والتي تخول لها تحسيسه بأهمية تأدية واجبه الانتخابي.
من جهته قال يوسف مشرية، باحث ومستشار بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، في رده على سؤال “الشعب” حول وجود لجان رقابة على مستوى المساجد لمنع تمرير الخطابات المغرضة والأفكار الخاطئة حول العملية الانتخابية، إن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تملك جهاز رقابة ممثلا في المفتشية المركزية، ناهيك عن جهاز تفتيش منتشر عبر التراب الوطني لمراقبة كل صغيرة وكبيرة، خاصة في الظرف الحساس المقبلين عليه وهو الاستحقاقات الرئاسية التي يمنع من خلالها أي مكان مخصص للعبادة أن ينحرف عن مساره الديني والقانوني.
وبشأن عمل اللجان أضاف مشرية، أنها تعمل بصفة دائمة، غير أن التأهب يبقى قائما لإصدار تعليمات تذكر بالجديدة وتقول بمنع استغلال 18 ألف مسجد الموجودة على مستوى التراب الوطني والمدارس القرآنية في غير المسار الذي وضعت لأجله وهو الإرشاد والتوجيه الديني.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020
العدد18259

العدد18259

الأربعاء 20 ماي 2020
العدد18258

العدد18258

الثلاثاء 19 ماي 2020