الانتخابات مرتبطة بالإرادة الشعبية

السلمية ميزة الحراك... ولابد من قوة اجتماعية لتجميع آراء الناس

فريال بوشوية

أثنى رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، وزير الشؤون الدينية الأسبق بوعبد الله غلام الله، على المظاهر الإيجابية التي ميزت الحراك الشعبي، من دعوة إلى السلم وعدم الاعتداء وإلى محبة الوطن ومقاومة الفساد، وبخصوص الانتخابات اقترح قوة تحاول تجمع آراء الناس.
أهمية المحطة الانتخابية المبرمجة يوم 4 جويلية ممثلة في الرئاسيات، مرتبطة بالإرادة الشعبية وفق ما أكد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بوعبد الله غلام الله، إذ أنها تحدد المشاركة، ومن هذا المنطلق رافع لقوة اجتماعية تحاول تجميع آراء الناس.
رفض رئيس المجلس الإسلامي الأعلى خلال استضافته أمس في طبعة ضيف «الشعب»، الخوض في المسائل السياسية، واكتفى بالقول في معرض رده يخص أهمية الانتخابات الرئاسية التي تفصلنا عنها أسابيع قلائل، بأن الانتخابات مرتبطة بالإرادة الشعبية.
والأولوية - حسب ما أكد بوعبد الله غلام الله - «لقوة اجتماعية تجمع الناس في هيئة أوهيئات كثيرة تتفق، إذا ما أردنا أن يكون القرار محل اجماع، والقضية -أضاف يقول - «قضية قرار ننتخب أولا ننتخب، إذا رفض المواطنون الانتخاب، ونذهب إلى الصناديق ونجد أنفسنا لوحدنا»، وخلص إلى القول «الأمر يرجع إلى من حملهم الله مسؤولية الأمة».
ولم يفوت مناسبة استضافته في «الشعب» ليتوقف عند المظاهر الإيجابية خلال المسيرات الشعبية منذ انطلاقها قبل قرابة 13 اسبوعا، التي أبانت عن صورة الجزائريين، إذ منوها الدعوة إلى حب الوطن، وعدم الاعتداء ومقاومة الفساد، شعارات -استطرد غلام الله - تحتاج إلى تناولها في الجامعة التي تحوي اليوم أزيد من مليون ونصف طالب.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18004

العدد 18004

الأحد 21 جويلية 2019
العدد 18003

العدد 18003

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18001

العدد 18001

الخميس 18 جويلية 2019