أكد الاستمرار في التكفل بالمجاهدين

الجزائـر متمسكـة بكـل مطالبها... والذاكرة أولويـــــة

فريال بوشوية

اختار وزير المجاهدين الطيب زيتوني، منبر “الشعب” ليمرر عدة رسائل عشية الاحتفال بذكرى الفاتح نوفمبر المجيدة، لعل أبرزها تمسك الجزائر بمطالبها التي صنّفها في خانة المقدسة، لاسيما ما تعلق بالأرشيف والتجارب النووية وكذا ملف المفقودين.
رافع الطيب زيتوني للإنجازات المحققة منذ الاستقلال، ليس فقط في إطار التكفل بشريحة المجاهدين، لافتا إلى أن الوزارة تركز على شقين، يتعلق الأمر بالذاكرة والتكفل الاجتماعي، متطرقا إلى أهم القضايا المطروحة، لاسيما منها ما يخص الذاكرة الوطنية.
ولم يفوت الوزير المناسبة، ليؤكد عدم التقدم في ملفات هامة، رغم تنقله شخصيا إلى فرنساو لتبقى اللجان التي تم تنصيبها شكلية بدرجة أولى. ورغم ذلك، فإن العزائم لم تثبط، والدولة، من خلال وزارة المجاهدين، ماضية في متابعة الملفات إلى غاية تحقيق النتائج المرجوة.
إلى ذلك، أثار الوزير زيتوني، نقطة أخرى لا تقل أهمية، ممثلة في مذكرات المجاهدين التي تتهاطل، بحسبه، على الوزارة؛ مذكرات تكتسي بالغ الأهمية في كتابة التاريخ وإضافة إلى آلاف التسجيلات التي سيعتمد عليها المؤرخون في تدوين تاريخ الثورة التحريرية المجيدة.
كما رافع مطولا للذاكرة التي تعد القاسم المشترك بين الجزائريين، باعتبارها الماضي الذي لا يمحى.
أما بخصوص المشاكل المطروحة، فأكد أن الإرادة موجودة لحلها وأن الوزارة تعمل جاهدة من أجل ذلك.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017
العدد 17492

العدد 17492

الأربعاء 15 نوفمبر 2017
العدد 17491

العدد 17491

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
العدد 17490

العدد 17490

الإثنين 13 نوفمبر 2017