الشراكة بين العام ونظيره الخاص

مسار حتمي... لكن بمعايير النجاعة

أوضح بشير مصيطفى، في رده على سؤال حول ضوابط نجاح مسار الشراكة بين القطاعين العام والخاص الوطنيين وحتى الأجنبي، أن هناك أمثلة تؤكد نجاح هذا التوجه للشراكة في أكثر من مجال، مثل انجاز مشاريع السكن والمنشآت القاعدية والأشغال العمومية من خلال آلية المناولة خاصة.
لكنه أوضح خلال النقاش الذي تبع “منتدى الشعب” حول تحليل قانون المالية الجديد، الذي يرتقب أن يوقعه رئيس الجمهورية نهاية السنة، أن المطلوب في إقامة هذا النوع من الشراكة برؤية استراتيجية، فتح المجال أمام القطاع الخاص للدخول في رأسمال الشركات العمومية التي تنشط في قطاعات تحقق إنتاج القيمة المضافة ولها طلب في السوق، مثل السدود والمحروقات والطاقات المتجددة، مسجلا نجاح هذا التوجه في بلدان عديدة، انتهجته من خلال شراكة عمومية وخاصة في مجالات حيوية مثل المنشآت القاعدية والسكك الحديدية والموانئ التي تحقق نموا وتساهم في تنمية المداخيل الضريبية، وذلك، كما أضاف، حيث تكون المخاطرة يكون الربح وهو ما يريده القطاع الخاص.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018