غياب الاستثمار في رياضيي النخبة وراء تراجع النتائج

عزيز.ب

انتقدت بطلة ألعاب القوى الجزائرية والإفريقية السابقة في الوثب الثلاثي، باية رحولي، السياسة الرياضية المنتهجة والتي باتت ترتكز على بناء المنشآت والهياكل الرياضية، لكن دون أن يرافق ذلك توفير بقية الإمكانيات الضرورية لرياضيي المستوى العالي مثل أماكن التدريب والإسترجاع ومراكز العلاج وهو الأمر الذي انعكس سلبا على النتائج المسجلة في الوقت الراهن.
وقالت رحولي خلال استضافتها في ركن ضيف «الشعب» إن بناء الملاعب والمنشآت الرياضية وحده لا يكفي لبلوغ المستوى العالي لأن  ذلك يتطلب الكثير من المعدات الاحترافية». وأوضحت رحولي «يجب توفير قاعات احترافية فيما يخص تقوية العضلات و وسائل استرجاع عالية المستوى والوسائل الطبية أيضا ضرورية وكذا الوسائل الخاصة بكل رياضة:» أنا شخصيا تعرضت لعدة إصابات ولم أجد من يعالجني بالجزائر لهذا أقول أننا لا زال الكثير من النقائص».
 وراحت رحولي تتأسف للوضع الذي آلت إليه حالة رياضة النخبة بالقول:»غياب وسائل العمل بات ناقصا في الجزائر مما دفع بالكثير من الكفاءات الرياضية للتنقل إلى خارج الوطن، لأننا لا نمتلك الإمكانيات لممارسة الرياضة العالمية ذات المستوى العالي أو رياضة النخبة في الجزائر».
من جهة أخرى، لم تستبعد رحولي رغبتها في خوضها تجربة جديدة ولكن هذه المرة من بوابة عالم التدريب بالجزائر شريطة توفير محيط ملائم للمدرب والرياضي معا، بقولها:»إذا تحسنت الأمور وتم توفير الظروف الملائمة والضرورية المساعدة على العمل سأفكر في العودة إلى الملاعب كتقنية أو مدربة..لأن الإشكال هو عندما يتم تكوين رياضي من القاعدة حتى يبلغ مستوى النخبة، فلا يتم توفير الإمكانيات اللازمة له لمقارعة المستوى.                                                         

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018