دورة ودية لمؤسسة فريق الجبهة شهر ماي المقبل

سندعو كل سفراء البلدان التي استقبلتنا ومكنتنا من التعريف بالقضية الجزائرية

محمد فوزي بقاص

كشف “محمد معوش” اللاعب السابق لفريق جبهة التحرير الوطني بأن مؤسسة فريق جبهة التحرير الوطني ستقوم بدورة ودية لمدارس الجبهة في مطلع شهر ماي المقبل، احتفاء بالذكرى الستين لتأسيس الفريق الذي ناضل رياضيا وعرّف بالقضية الجزائرية عبر العالم أثناء الثورة التحريرية ، وستقوم بدعوة سفراء الـ 18 بلدا الذين استقبلوا المرحوم “عبد الحميد كرمالي” ورفاقه على أرضهم ومكنوهم من خوض أزيد من 80 مواجهة في ثلاث سنوات أبهروا بها عشاق الساحرة المستديرة عبر العالم.

«معوش” أكد بأن فكرة تأسيس مدارس جبهة التحرير الوطني لتكوين الشباب جاءت بعدما تيقن أعضاء المؤسسة بأن المال طغى على الجانب الرياضي وأن المسؤولين أهملوا التكوين الذي يعد عماد كرة القدم، وقال بهذا الخصوص “بعدما قررنا الاعتزال من عالم التدريب لاحظنا مع مرور السنين بأن كرة القدم الجزائرية في تراجع مستمر بسبب إهمال المسؤولين للتكوين، في الجزائر هناك 10 ملايين شابا بينهم 8 ملايين يتمدرسون في الابتدائي، وهو ما جعلنا نقرر في المؤسسة إنشاء مدراس تكوين عبر التراب الوطني، بدأنا بـ 43 ولاية في بداية الأمر وبدأنا العمل مع فئة أقل من 13 سنة وفئة أقل من 15 سنة، وقلنا في بادئ الأمر أنه لو تمكنا من إخراج لاعب واحد من كل ولاية من المستوى العالي سيكون أمرا مفيدا لكرتنا، ومع مرور الوقت قمنا بتحويل المدارس إلى 16 قطبا بحوالي 4 ولايات لكل قطب، بمجموع أزيد من 400 طفل، كي نتمكن من التحكم فيهم لأننا الآن تقدمنا في السن ولا يمكننا التنقل عبر التراب الوطني مثل الماضي”، وعن طريقة التكوين تحدث، “في الـ 43 ولاية التي أنشأنا فيها مدارس جبهة التحرير الوطني، اخترنا مربين في كرة القدم الذين مارسوا اللعبة ويملكون شهادات عالية في التكوين، واشترطنا على هؤلاء المربين أن يختاروا أفضل البراعم الشابة في منطقتهم وأن يتابعوا معدلهم الدراسي حتى يتمكنوا من لعب المباريات وإلا سيكتفون إلا بالتدرب، كي نبني جيلا من اللاعبين مكون ويعرف التحدث للصحافة فيما بعد، كي لا نسمع تصريحات عشوائية قبل وبعد المباريات الرسمية مع نوعية الحوارات الرديئة التي نستمع إليها حاليا عبر القنوات”.
وبخصوص حجم العمل منجز في المدارس قال عضو المكتب الفدرالي، “قرارنا رفقة أعضاء مؤسسة فريق جبهة التحرير الوطني تخصيص ثلاث حصص تدريبية لهؤلاء الشباب أيام الجمعة والسبت والثلاثاء حتى لا تؤثر على مسارهم الدراسي، خصوصا في الولايات التي تملك ديوان المركبات الرياضية والولائية”، وأكد “معوش” بأنه من ناحية المضمون التكويني يتابع ويشرف أعضاء مؤسسة فريق جبهة التحرير الوطني على البرنامج التكويني والبيداغوجي.
زوبا: الفرق الكبرى لا تهتم بالتكوين
من جانبه اللاعب السابق لفريق جبهة التحرير الوطني “عبد الحميد زوبا” أكد بأن أعضاء المؤسسة يجتمعون بالمكونين بصفة دورية ويقدمون لهم معلومات جديدة وطرق حديثة وعصرية في تكوين لاعبي الفئات الشبانية، حيث يقومون بجمع مدربي الشرق الجزائري في ولاية سطيف ومدربي الغرب الجزائري في ولاية الشلف، وعن ثمار العمل المنجز منذ انطلاق مدارس جبهة التحرير الوطني في العمل، أكد صاحب الثلاثية مع مولودية الجزائر أن فريق مدرسة بلعباس أدهش المتتبعين بمستواه العالي، وفرض على المسؤوليين إدماج الفريق في البطولة الوطنية، وهو ما جعل هؤلاء الشبان يبلغون نصف نهائي كأس الجمهورية في فئتهم العمرية.
من جهة أخرى، تأسف مدرب العميد السابق عن غياب اهتمام فرق كرة القدم الجزائرية بالمواهب الشابة وقال بهذا الصدد، “فرق الكبرى لا يهتمون بتاتا بالتكوين، قمنا بثلاث مهرجانات لمدارس جبهة التحرير الوطني، أين كانت تلعب مباريات كثيرة للفئات الشابة بـ 40 فريقا ممثلين لـ 40 ولاية بأزيد من 700 طفل موهوب، وقمنا بدعوة المسؤولين والمدربين لمحاولة انتقاء أفضل اللاعبين ودمجهم مع الفرق كي يتمكنوا من كسب المنافسة وتطوير إمكانياتهم أفضل بعدما تلقوا أبجديات كرة القدم عندنا، لكن خلال الثلاث مهرجانات لا أحد لبى الدعوة لمعاينتهم”، وأضاف “لحد الآن نملك 22 لاعبا من الذين تكونوا في مدارس فريق جبهة التحرير الوطني يلعبون في فريق إتحاد بلعباس وأربعة آخرين في فريق مولودية وهران، ونتمنى أن يتضاعف عددهم مستقبلا”.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018
العدد 17745

العدد 17745

الجمعة 14 سبتمبر 2018