هنري تيسيي لـ«الشعب” في اليوم الدولي للعيش معا في سلام

سعيد أن الجزائر كانت وراء هذه المبادرة التي زكّاها العالم أجمع

جمعها و ترجمها إلى العربية : أمين بلعمري

إحياء لليوم الدولي للعيش معا في سلام تقربت الشعب من أسقف الجزائر سابقا ، البابا هنري تيسيي ليدلو بدلوه بهذا الخصوص من خلال التجربة التي عاشها في الجزائر سيما و أنه رجل معروف عنه حبه للحوار و التعايش و الدعوة إلى التسامح و العيش معا.
و بهذه المناسبة اعتبر أسقف الجزائر سابقا ، هنري تيسيي، ان الأخبار التي تصل يوميا حول العنف الذي يعاني منه الفلسطينيون و مسلمي الروهينغا في بروما و تعانيه أقليات أخرى في كل دول الشرق الأوسط  أن ذلك يبعث فيه الشعور بالخجل و العار ، و أضاف أنه مطلّع كذلك على  الصراع و المواجهات بين المسلمين و المسيحيين في جمهورية إفريقيا الوسطى و ما يحصل في الصومال أو جنوب السودان و أضاف  أن هناك شعوب أخرى مازالت تعصف بها أعمال عنف بسبب  قناعات عقدية على غرار نيجيريا و مالي كما و أخرى تشهد مواجهات بين السكان المحليين و المهاجرين أو بين الزنوج و البيض أو بين الطبقات الاجتماعية نفسها بسبب الانتماء الديني أو العرقي، لكل هذه الأسباب قال أنه يرحب بقرار الأمم المتحدة الذي قال انه قرار يستحق العرفان و الإشادة  بعد اعتماد يوم 16 ماي من كل سنة يوم دولي للعيش معا بسلام و أضاف أنه سعيد أن الجزائر هي التي تقدمت بهذا الطلب الذي حظي بقبول و تزكية العالم أجمع مؤكدا أنه يعرف المكانة التي حظيت هذه المبادرة منذ البداية في أوساط الطريقة العلوية بمستغانم و بالتحديد لدى رئيسها الشيخ بن تونس
البابا هنري تيسيي ربط في تصريحه للشعب بين  تزامن إحياء يوم  16 ماي و بداية شهر رمضان معتبرا أن ذلك يتجلى في كون الأمة الإسلامية تدعو كل من يصومون هذا الشهر إلى إصلاح ذات البين و إلى اقتسام الخيرات و المسرات.
في الختام تضرع كبير الأساقفة هنري تيسيي الى الله الذي سماه برب السلام  لمباركة كل المبادرات التي تطلق يوم 16 ماي و قال انها فرصة لدعوة كل واحد منا الى تقديم مساهمته في إحياء هذا اليوم و وضع لبنة من لبنات السلام كل حسب استطاعته و اختصاصه آخذا في الحسبان مكانته في المجتمع مستشهدا بحديث نبوي شريف قال انه قرأه في أحد كتابات الأمير عبد القادر حيث قال صلى الله عليه و سلم “ الخلق كلهم عيال الله و أ حب خلقه إليه أنفعهم لعياله” – صدق الرسول الكريم- مؤكدا أن الإنجيل جاء فيه المعنى نفسه “ سعداء هم دعاة السلام ، سيحملون لقب عيال الله” .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020
العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020