الرهان على الطاقات المتجددة في الجزائر

الإفرازات البيئية ضمن البورصة قريبا

نورالدين لعراجي

لم تخف الوزيرة زرواطي انشغال قطاعها في الذهاب إلى الطاقات المتجددة كخيار، بل هو اهتمام، ولو على المدى المتوسط، بالتنسيق مع الجماعات المحلية مثلا، وفي ردها على سؤال طرحته «الشعب « حول إمكانية اللجوء الى استغلال الطاقة الشمسية بجنوبنا الكبير،او بمنطقة السهوب مثلما هي اليوم ولاية الجلفة اين تتواجد محطة توليد الطاقة الشمسية تستعمل في تسيير بعض المنشأت القاعدية هناك، كما تستعمل أيضا في استخراج المياه من الآبار الارتوازية، لسقي الاراضي الفلاحية .
لماذا لا تعمم هذه التجربة على المدارس الابتدائية او بيوت الله التي قال عنها وزير الداخلية نورالدين بدوي، منذ أيام قلائل أن هذه الأخيرة عليها ديون كبيرة نتيجة عدم تسديدها لفاتورة الكهرباء، ما تسبب في عجز مالي للجماعات المحلية.
أوضحت زرواطي أن الأمر لا يعدو أن يكون انشغالا فقط، بل إن الأمر صار من اهتمامات القطاع للذهاب بعيدا في مرافقة هذه المنشآت ولو بالقدر اليسير من هذه الطاقة البديلة، والأمر لا يتطلب تكاليف إضافية بقدر ما يتطلب الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة .
وقصد ضمان نجاح هذه التوجه فان التركيز سيكون على مستوى مديريات القطاع عبر 48 ولاية وعلى المستوى المركزي، من جهة الترويج لهذا الخيار ومن جهة أخرى، الدعوة الى التحفيز وتشجيع الخواص في استعمال هذه الطاقات البديلة .
أما عن الرسوم الخاصة بالنفايات المنزلية والتي أثيرت في اجتماع مجلس الوزراء وعن كيفية تحصيلها، قالت زرواطي ان الامر لا يبدو سهلا مثلما نتصوره، بل ان المواطن لا يلتزم ولا يحرص أحيانا على تسديد هذه المبالغ المستحقة عليه، مثلها مثل تسديده لفاتورة الكهرباء والغاز والمياه، بل انه يضرب بها عرض الحائط، حيث قدمت مثالا عن ذلك في عملية حسابية، معتقدة ان 40 ألف سكن يسددون ألف دينار سنويا، سيكون مجموع التحصيلات يساوي 4 ملايير سنتيم سنويا، هذا المبلغ يساهم في تجديد العتاد المستعمل .ويساهم في دفع رواتب بعض العمال او تقديم تحفيزات للشباب المقبل على مشاريع المناولة والتدوير .
وعن افاق قطاعها قالت زرواطي ان هناك العديد من الخيارات التي تؤكد ان بعض عمليات الصيانة البيئية، كجمع النفايات وتدويرها، والرسكلة، أصبحت اليوم تجلب اهتمام الكثير من الخواص، وفي الكثير من الاحيان لا يجد المتعاملون المادة الكافية لجمعها، ما يجعل قطاع البيئة يلجأ الى التفكير والدخول الى بورصة المزاد، مما يساهم في مداخيل اضافية،و ضمان مناصب شغل دائمة وموسمية، وانتعاش الخزينة عن طريق الضرائب المباشرة وغير المباشرة. فخيار الجزائر بين الطاقات المتجددة و إنجاز المشاريع المتعلقة باستغلال الطاقة الشمسية لتزويد بعض القرى المعزولة بالكهرباء. من الأولويات التي تراهن عليها الوزارة وتعمل على تجسيدها ميدانيا .


 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018