تتناول قضايا انسانية واجتماعية

لطفي ربزاني قدّم «راهيليا» في معرض الكتاب

صدر حديثا للكاتب لطفي ربزاني، مؤلف جديد عن منشورات «الجزائر تقرأ» التي يديرها قادة زاوي، تحت عنوان: «راهيليا»، والعمل عبارة عن رواية تنتمي إلى أدب الفانتازيا، كانت حاضرة في صالون الكتاب الدولي الذي انطلق في 30 من الشهر الجاري ويستمر بقصر المعارض الصنوبر البحري «صفاكس»، بالعاصمة.
قال ربزاني الذي يدرس ماستر قانون دولي عام عن أحداث عمله إنّه «في عالم موازٍ، يجد الصديقان مالك ولمين نفسيهما حبيسيْ أرض غريبة تُسيرها روبوتات مستقبلية».
أضاف المتحدث: «يحوَّل لمين إلى كائن أسطوري كعقاب عقب محاكمة بتهمة ارتكاب خطايا داخل المسجد وعدم السجود لجسد حاكمة حور العين الفارات من الجنة.. ومرورا بعدة عوالم، يبحث الصديقان بمساعدة الفتاة إيناس عن الوسيلة للعودة إلى زمنهما».
ووفق المتحدث «يواجه الأبطال تحديات غير متوقعة خلال مغامرتهم للبحث عن كنوز العوالم المنصهرة، إلا أنّ الروبوت سيكشف عن الطريقة الوحيدة والتي تعد أسلوبا علميا إلى حد ما، سوف يغير حياة الصديقين في زمنهما ليمهد لميلاد راهيليا».
أشار لطفي ربزاني إلى أنّ رواية «راهيليا» تخوض في عدة قضايا مختلفة الأبعاد، منها العلمية، الانسانية، الاجتماعية، وحتى الوجودية!
وذكر أنّ أبرزها التعسف الديني للسلطة التي تحاكم الفرد، بشكل مستفز ومتناقض، على أعمال في الأصل هي حقوق وحريات يكفلها القانون. كما يطرح العمل نظرية انقراض كروموسوم «واي» الذي لا يزال موضوعا للأبحاث العلمية، مستندا إلى مجالات في الاختصاص، ونظرية وهم الموت أو البايوسانتريزم. وحولها قال: «إلا أني وظفتها في قالب خيالي غرائبي محض خدمة للإطار الروائي».
لفت المتحدث إلى أنّ «راهيليا» تتناول أيضا القضايا الاجتماعية كالاغتصاب واختطاف الأطفال التي تظهر بقدر متباين ومتصل ببقية الأفكار التي بنيت بها روح النص.
  لعل أهم ما تحاكيه الرواية بأسلوبها، هي الفلسفة الوجودية، بحسب معطيات النص، لظواهر وأفكار تجعل القارئ يعيد التفكير مليا في أشياء تبدو مألوفة لديه.
لطفي ربزاني، كاتب ومؤلف، خريج معهد اللغات بجامعة الجزائر 2 تخصص لغة انجليزية سنة 2014، وحاليا يحضر لشهادة الماستر في القانون الدولي العام بجامعة بن يوسف بن خدة الجزائر 01. وبدأ الكتابة بالإنجليزية ثم انتقل إلى العربية، فنشر عدة مقالات رأي وقصص قصيرة. أول أعماله «إنسان نووي» ثم «قبلات ارتدادية».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020
العدد18265

العدد18265

السبت 30 ماي 2020
العدد18264

العدد18264

الجمعة 29 ماي 2020