سامي داودي (نائب رئيس الاتحاد العام للطلبة الجزائريين):

17 أفريل موعد انتخابي لا يشبه سابقيه

حاوره: محمد مغلاوي

سيكون الشباب كغيرهم من الجزائريين بعد غد، على موعد انتخابي حاسم لاختيار رئيس البلاد في الخمس سنوات القادمة، بعد حملة انتخابية شهدت تنافسا كبيرا بين المترشحين لاقناع الناخبين. وينتظر أن يكون الإقبال كبيرا على صناديق الاقتراع من قبل الشباب، الذين يعولون كثيرا على الرئيس القادم.
ولاستطلاع رأي هذه الفئة في هذا الحدث الهام كان لنا لقاء مع ناشطين طلابيين أكدا على أهمية أداء الواجب الانتخابي، حيث اعتبراه سلوك مواطنة يعطي صورة حضارية عن الشاب الجزائري.

أكد سامي داودي نائب رئيس الاتحاد العام للطلبة الجزائريين لـ»الشعب»، أن الانتخاب حق وواجب يعكس السمة الحضارية للأمة وهو دلالة على الروح والحس الوطنيين في الوسط الشباني، موضحا أن الإقبال على صناديق الاقتراع يعطي صورة  إيجابية عن مستوى الشاب الجزائري ووعيه الكبير وحرصه على أداء ذلك الواجب في جو ديمقراطي تطبعه الشفافية، مشيرا إلى أن ولوج الشباب المجال السياسي وتموقعه داخل تنظيمات وأحزاب سياسية عامل إيجابي سيعطي لانتخابات هذا العام ميزة خاصة، وكل هذا يجعلنا متفائلين بخروج الشباب للتصويت بعد غد.
وأضاف داودي أن الجزائر منذ الاستقلال أثبتت أنها دولة ديمقراطية تحترم المواعيد الانتخابية، وأن الشباب لا يفوت أي موعد إلا وانتخب وهو اليوم مدعو لاختيار رئيس الجمهورية الذي سيقود البلد في الخمس سنوات المقبلة.
وفي معرض حديثه عن الذين يدعون للمقاطعة، اعتبر أنها حالات شاذة لا يقاس عليها، وأن تلك الأصوات لاتقارن مع الأغلبية التي تريد من هذا الموعد الانتخابي عرسا وطنيا ديمقراطيا، قائلا أنه من خلال احتكاكه بالشباب في مختلف الولايات أحس بأن الشباب واع بأهمية هذه الانتخابات التي لا تشبه سابقاتها، لأنها تأتي ـ حسبه ـ في ظرف جد استثنائي يميزه الحراك الجيوسياسي في المنطقة العربية فيما يسمى بـ»الربيع العربي»، لذلك سنحضر لاقتراع يحظى بمتابعة قوية داخليا وخارجيا.
وعن ما ينتظره الشباب من الرئيس القادم، أكد داودي أن الرهانات والتحديات كبيرة في ظل الظروف التي تعيشها دول الجوار، وأن الرئيس القادم سيكون أمامه عمل كبير للحفاظ على الأمن والاستقرار الذي تعيشهما الجزائر، وقال «نحن كشباب نطالب وننتظر أشياء كثيرة من الرئيس القادم، أهمها بطبيعة الحالة الأمن والاستقرار والعدالة الاجتماعية، التي هي مفتاح كل تقدم وتطور في جميع المجالات».
ووجه سامي دوادي في الأخير نداء لجميع الجزائريين خاصة منهم الشباب من أجل الإقبال بقوة على صناديق الاقتراع بعد غد، متمنيا أن يمر هذا العرس الانتخابي في هدوء وطمأنينة «لنظهر للعالم أننا شباب واع متحضر يعتز بوطنه ويؤدي واجبه الانتخابي بحرية وشفافية».

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18270

العدد18270

الجمعة 05 جوان 2020
العدد18269

العدد18269

الأربعاء 03 جوان 2020
العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020