''لويزة'' تروي تجربتها

العلم سلاح لتجـاوز الصعوبات

نبيلـــــة .م

 بعزيمة من فولاذ تمكّنت ''لويزة'' من تحقيق هدفها في الحياة متحدّية الأمية التي ورثتها عن جهل الوالدين القادمين من الريف إلى المدينة.
بابتسامة عريضة ووجه تقاسيمه تنمّ عن مكنونات تعكس نشاطا وحيوية كبيرين، فتحت لنا الشابة ذات الـ ٣٣ عاما قلبها وحدّثنا عن مشواريها الدراسي والمهني المتواضع وطموحاتها المستقبلية.
سجّلت للدراسة بالمراسلة، حيث منعتها التقاليد البالية وصعوبة المنطقة الجبلية بالشرق الجزائري من مواصلة التعليم، بعد اجتياز المرحلة الابتدائية تفانت حتى تحصلت على شهادة البكالوريا في التكوين المتواصل، التحقت بجامعة الجزائر لتتوّج بشهادة الدراسات التطبيقية في قانون الأعمال، ودعّمته بشهادة في الاعلام الآلي من مدرسة خاصة.
اشتغلت سنتين تقريبا في إطار تشغيل الشباب، وبعدها توظّفت في إحدى المؤسسات العمومية بالعاصمة مباشرة بعد فوزها في مسابقة للتوظيف. تقول الشابة: ''وتبدأ الرحلة الشاقة والشيّقة مع العمل وتحدي صعاب الحياة اليومية الذي لم أتّخذه كعائق أو أسباب أتحجّج بها. فبعد أن فقدت والدي في حادث مرور خطير، اجتزت تلك الأيام العصيبة والآن أزاول عملي وأقوم بكل واجباتي وأنّي أضحّي في كثير من الأحيان من وقتي الخاص لأجل خدمة وطني أولا وأداء واجبي تجاه المواطنين قدر المستطاع''.     
صقلت تجربتها المهنية واكتسبت خبرة ساعدتها على إتقان عملها والإلمام بتقنيات جعلت مسؤوليها في المؤسسة يقدّرون الجهد الذي تبذله ويكنّون لها احتراما كبيرا، ولا تفوّت أيّة فرصة تسمح لها بتنمية رصيدها العلمي والمعرفي .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020
العدد18218

العدد18218

الجمعة 03 أفريل 2020
العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020