اقتحــم عـــالم الإعــلام الآلي في ســن مبكــرة

الطالب درياس: البرمجيات التي طورتها لقيت رواجا في أوروبا وأمريكا

محمد.مغــلاوي

 تمكن أمين درياس، في وقت وجيز من دخول عالم الإعلام الآلي من أبوابه الواسعة وهو لا يتعدى ١٢ سنة، انشأ موقعين إلكترونيين خاصين به وبكل ابتكاراته في عالم البرمجيات، أصبح فيما بعد مرجعا للمهتمين داخل وخارج الوطن للاستفادة من مشاريعه المختلفة، وصل صداها إلى دول متقدمة في مجال تكنولوجيات الإعلام الآلي كاليابان والولايات المتحدة.

يبلغ أمين درياس من العمر ٢١ سنة، طالب بجامعة هواري بومدين بباب الزوار، أحب الإعلام الآلي منذ الصغر، إذ كان يستعمل جهاز أخيه الأكبر في تطوير أساليب استخداماته المختلفة، ومع مرور الوقت أصبح يتحكم في الكثير من التطبيقات، من خلال تصفح العديد من المنتديات وبعض مواقع الغرافيك التي استفاد من الدروس والمواضيع التي تحويها، واستطاع بفضل الأنترنت أن يقوم بابتكار عدة برمجيات، وتمكن في وقت قصير من إضفاء طابع شخصي على جهاز الكومبيوتر، وقام بتحديث وتحيين العديد من البرمجيات دون مساعدة أحد، واعترف له مهندسون في الإعلام الآلي بقدراته وإمكانياته الكبيرة، وتنبئوا له بمستقبل زاهر في هذا المجال، حتى أن مهندسا قال له أن «ما تبتكره يقوم به فقط أصحاب الخبرة الطويلة في عالم البرمجيات».
كان درياس يطمح للالتحاق بالمدرسة العليا للإعلام لتطوير معارفه، لكن معدله ١١ من ٢٠ في مادة الرياضيات في امتحان البكالوريا حال دون ذلك، بحكم أن أهم شرط للالتحاق بالمدرسة الحصول على معدل ١٨ فما فوق، وتأسف درياس لذلك قائلا أنه لو حصل على فرصة الالتحاق بالمدرسة لذهب بعيدا في ميدان الإعلام الآلي. ولأن هذا الأخير عالم واسع، سعى درياس إلى توسيع التطبيقات من خلال مطالعته الكتب وتصفح المواقع المتخصصة، واحتك بمهندس في الإعلام الآلي للاستفادة من نصائحه وتوجيهاته، وهو ما سمح له بفتح موقعين إلكترونيين باسمه، ينشر فيهما كل ابتكاراته ومشاريعه المختلفة، وعن ذلك يقول أمين درياس لـ«الشعب»، «منذ حوالي ٧ سنوات حاولت فتح موقع لكني وجدت صعوبة كبيرة، نظرا لعدم وجود بطاقات الدفع عن طريق الانترنت في الجزائر، ووجدت الحل في تأسيس مدونة عبر أحد المواقع لنشر مشاريعي المختلفة، ما سمح لإحدى الشركات الأمريكية الاطلاع على أحد البرمجيات التي ابتكرتها، فاتصل بي مسؤولوها وتم الاتفاق على مساعدتي في فتح بطاقة الدفع عبر الانترنت والاستفادة من تحميل برمجياتي مع الحصول على مقابل مادي، وهو ما مكنني من فتح موقعين إلكترونيين منذ عام تقريبا»   .
وعن محتويات الموقعين، ذكر درياس أن الأول «أنشر فيه كل اكتشافاتي وإبداعاتي الجديدة في عالم البرمجيات، أي كل ما له علاقة بالإعلام الآلي www.aminedries.com
الموقع الثاني www.orangeaperture.net
موجه لكل الراغبين تعلم التصوير الفوتوغرافي. وكل محتويات الموقعين باللغة الإنجليزية، اخترتها لأنني أتقن هذه اللغة جيدا، ولأن أغلب الزبائن والمتصفحين أجانب خاصة من أمريكا وأوروبا».

أهوى التصوير الفوتوغرافي والعزف على البيانو

تركيزه على ميدان الإعلام الآلي لم يمنعه من القيام ببعض الهوايات، كالتصوير الفوتوغرافي، وعن ذلك يقول «في كل مرة أتصفح فيها مواقع الأنترنت تثير انتباهي العديد من الصور، ومن شدة روعتها أبقى أتأمل فيها وفي الكيفية التي تمت التقاطها، ما جعلني أفكر في اقتناء آلة تصوير حديثة، لالتقاط أجمل الصور، وهو ما حدث، ومع مرور الوقت أصبحت أعير اهتماما كبيرا لهذه المهنة واخصص لآلة التصوير التي امتلكها أموالا كبيرة». مضيفا أنه تعلم التصوير عبر الانترنت ولم يسبق له أن قام بتكوين في التصوير، وكشف درياس أنه يهوى أيضا العزف على البيانو.
شارك أمين درياس في نشاطات مختلفة، منها «ألجيريا واب أووردز ٢٠١٣» وبعض المسابقات العالمية عبر الأنترنت، ومؤخرا اتصلت مجلة يابانية به من أجل نشر مقال عن إحدى برمجياته. وعن أهم المشاريع المستقبلية، أوضح أنه يحضر لحوالي ٢٠ مشروعا لبرمجيات، منها المتعلقة بالدردشة الإلكترونية واستغلال الصور عبر الانترنت... وغيرها .
وأكد في الأخير أنه يؤمن كثيرا بقدراته وواثق من النجاح في ميدان الإعلام الآلي، مشيرا إلى أن فصل الصيف بالنسبة إليه فرصة للسفر وتنظيم سهرات مع الأصدقاء والأحباب وقضاء لحظات بالشواطئ، موجها شكره لجريدة «الشعب» على فتحها المجال للشباب للتعبير عن أفكاره وانشغالاته  .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18494

العدد 18494

السبت 27 فيفري 2021
العدد 18493

العدد 18493

الجمعة 26 فيفري 2021
العدد 18492

العدد 18492

الأربعاء 24 فيفري 2021
العدد 18491

العدد 18491

الثلاثاء 23 فيفري 2021