«الشعب» ترصد واقع المرض الخبيث بسكيكدة

تسجيل 250 حالة بسرطان الثدي سنويا

استطلاع: خالد العيفة

الأدوية متوفرة ...ولا يوجد أيّ تخوّف

الكشف المبكر عن السرطان، والعمل من أجل الوقاية منه، مقاربة أضحت تفرض نفسها أكثر من أيّ وقت بالجزائر، خاصة أنّه أصبح يشهد تزايدا رهيبا في عدد الإصابات من سنة إلى أخرى، ببلوغ سقف 5 آلاف إصابة جديدة، مع أكثر من 25 ألف وفاة، الأمر الذي يلزم الأطباء والمختصين التعرّف على التقنيات الجديدة التي يتمّ الاعتماد عليها في عملية الكشف في الوسط غير المصاب.


أفضل طريقة لتفادي الإصابة بالسرطان، حسب المختصين، هي ممارسة الرياضة والتقليل من أكل اللحوم الحمراء وتناول أطعمة مطبوخة بخضر طبيعية والإكثار من الفواكه، فحالة واحدة للسرطان تكلف الدولة غلافا ماليا قد يصل إلى 5 مليون دج تخصص للأدوية والجراحة والعلاج الكيماوي، ذلك أن الجزائر من بين الدول القليلة التي تضمن علاجا بالمجان لمرضى السرطان عبر العالم، وتقدر نسبة الوفيات بالسرطان بـ50 بالمائة في السنوات الخمس الأولى من اكتشاف المرض، أي مريض من أصل إثنين يتوفى في أقل من خمس سنوات.
ويتوقع تسجيل أزيد من 50 ألف حالة سرطان جديدة سنويا، على المستوى الوطني، خلال السنوات المقبلة، حسب البروفيسور لكحل عبد الحق من المستشفى الجامعي بقسنطينة، وذلك كما أوضح وفق المعطيات التي  تم الحصول عليها خلال السنوات السابقة، موضحا أن آخر الأرقام، حتى نهاية أكتوبر 2019 والتي تعود في الأساس لسنة2017، تسجيل 44 ألف حالة جديدة لداء السرطان، من مختلف الأنواع سنويا تشمل جميع الأعمار من الجنسين، كانت حصة ولاية قسنطينة تقارب 1500 حالة جديدة، نسبة 58 بالمائة عند المرأة، والباقي عند الرجال.
 وأضاف لكحل، على هامش الأيام الوطنية الثانية لسكيكدة للأورام السرطانية ببلدية فلفة بشرق سكيكدة، أنه بالنسبة للمرأة يبقى سرطان الثدي في المرتبة الأولى متبوعا بسرطان القولون والمستقيم، أما عند الرجل فقد أصبح سرطان القولون والمستقيم في المرتبة الأولى، متبوعا بسرطان الرئة، بعد أن كان هذا الأخير هو الغالب لدى الرجال خلال السنوات الأخيرة، ونسبة الإصابة بالسرطان دائما في الارتفاع.
 وأسباب الإصابة أرجعها الدكتور إلى الشيخوخة التي تصل إلى نسبة 50 بالمائة، بالإضافة إلى طبيعة الحياة المكتسبة، التي تغيرت إلى الأسوء من حيث التغذية، وهي لا ترتبط بصلة بالعادات الصحية التي ألفها المواطن الجزائري، بابتعاده عن عادات البحر الابيض المتوسط، التي تعتمد على البساطة، والغذاء الصحي الطبيعي المتكون من القمح، الزيت، واللحوم البيضاء والفواكه.
 كما أرجع الدكتور ارتفاع نسبة الوفاة لمرضى السرطان إلى تأخر الكشف، بسبب ثقافة الجزائري وضعف القطاع الصحي، إضافة إلى نوعية التكفل الطبي، من بطء في العلاج، ورغم هذا هناك تحسن مقارنة بالسنوات الماضية، وقادرين على تحقيق نتائج أحسن.
 وأكد البروفيسور فيلالي طه، المختص في علاج الأورام السرطانية بمستشفى الجامعي بقسنطينة، أن الأدوية المتعلقة بعلاج مختلف أنواع السرطانات متوفرة في الوقت الحالي، ولا يوجد تخوف من هذا الجانب.
وأبرز فيلالي طه «أن أسباب ارتفاع الأورام السرطانية من سنة لأخرى يعود إلى تغيير نمط الغذاء، حيث أصبح المواطن يتجه إلى الأكلات الجاهزة أكثر من الأكلات الصحية المطبوخة، ما يفسر ارتفاع نسبة سرطان القولون والمستقيم، بعد سن 40 سنة والذي يأتي في المرتبة الثانية بعد سرطان الثدي لدى المرأة وقبل سرطان الرئة لدى الرجل.
وأوضح البروفيسور أن التكفل بالمرضى يتم عبر مختلف الوحدات التي تم فتحها لاستقبال المرضى، وقد تم تغطية أغلب ولايات الوطن، بهذه الأخيرة، وتبقى منطقتي الهضاب والجنوب، تحتاج أكثر لهذه الهياكل للتكفل بالمرضى.
من جانبه مدير الصحة والسكان لسكيكدة محي الدين تبر، أوضح أن الأيام الثانية حول الأورام السرطانية الأخيرة المنعقدة بالولاية، خصّصت لسرطان الثدي عند المرأة، وسرطان الرئة عند الرجل، فبالنسبة للأول سجلت الجزائر، خلال سنة 2018، أكثر من 700 إصابة، وسنة 2019 ما تزال عملية الإحصاء مستمرة، وسرطان الثدي منتشر بكثرة، والكشف عنه يكون متأخرا، لهذا تكلفة العلاج مرتفعة.
أما سرطان الرئة يقول مدير الصحة، يأتي في المرتبة الثانية عند الرجال بعد سرطان المستقيم والقولون، وتم اختيار هذا النوع من داء السرطان بهذا اليوم العلمي الطبي، لأنه لم  يتم التطرق إليه من قبل، وكذلك  لأن هذا الداء مرتبط بالتدخين وهو منتشر أكثر عند الرجل، و لهذا يتم التركيز على الكشف المبكر والعلاج السريع والنوعي، والتكفل الجيد، الذي يقلل من عدد الوفيات بهذا المرض.  
في المقابل، أشار تبر  إلى أن القطاع الصحي بسكيكدة، يتوفر على وحدتين لعلاج الأورام السرطانية، يقوم بتأطيرها 06 أطباء مختصين في الأورام السرطانية، يعملون بالمؤسسة الاستشفائية عبد الرزاق بوحارة بسكيكدة، وبالمؤسسة الاستشفائية العمومية دندان محمد بمدين عزابة، ويوجد 06 وحدات للإصغاء والتوجيه لمرضى السرطان.
 وفي إطار تطبيق البرنامج الوطني لمحاربة السرطان، قامت مديرية الصحة والسكان للولاية، بوضع برنامج ثري ومتكامل تم من خلاله وضع السجل الولائي للسرطان، كما تمّ إنشاء وحدتين للتكفل بمرضى السرطان من جانب العلاج الكيماوي، إضافة إلى إنشاء 6 خلايا للاتصال والتوجيه، مشكلة من أخصائيين نفسانيين، زيادة على مصلحة علم الأمراض وأخرى لمعالجة الإقلاع عن الإدمان.

التشخيص المبكر..

وكشفت الدكتورة كعواش حنان المشرفة على سجل السرطان بمديرية الصحة والسكان بالولاية، أنه خلال الإحصاء الأخير للإصابات بمرض سرطان الثدي، بلغ عدد الحالات 243 حالة إصابة بسرطان الثدي،  ويشكل 50 بالمائة من الإصابة بالسرطان لدى النساء، ويبقى معدل 250 حالة سنوية من سرطان الثدي على مستوى الولاية».
 وأضافت الدكتورة «أنه تم تنظيم حملة تحسيسية للتوعية حول السرطان الثدي، تميزت بتنقل قافلة للتوعية والكشف المبكر لسرطان الثدي إلى وسط المدينة أين توجد حركية كبيرة، حيث تستفيد النساء من عمليات الكشف والتحسيس والتوعية بهذا الداء».
 وترى في هذا الصدد كعواش» يجب تحسيس المرأة بأهمية التشخيص المبكر الذي هو السلاح الوحيد واليوم يجب على كل واحد ومن مكانه أن يساهم بما يستطيع لمواجهة هذا المرض «.
كما برمجت المؤسسة الاستشفائية عبد الرزاق بوحارة فحوصات ال mammographie كل أيام الأسبوع ماعدا الجمعة والسبت في مركز الفحوصات لوحدة أمراض السرطان، طوال شهر أكتوبر بنفس المناسبة.
من جهتها، المؤسسة العمومية الاستشفائية بعزابة بادرت بتنظيم أبواب مفتوحة حملت شعار» الأمان يبدأ بفحصك الآن»، وذلك طيـلة شهر أكتوبر الـوردي لفـائدة المواطنات بمدينـة عزابــة و ضواحيـهـا للاستفــادة مــن فحــوصـات طبيــة مجانيــة بهــدف التقصى حول سرطان الثدي.
 ومن أجل ذلك، هيأت إدارة المؤسسة جميع الظروف المادية والبشرية لاستقبال النساء على مستوى مصلحة أمراض النساء والتوليد من أجل الاستفادة من فحوصات طبية مجانية للاطمئنان عن حالتهن الصحية.
ولنفس الغرض، نظمت المؤسسة العمومية للصحة الجوارية لسيدي مزغيش، بالعيادة متعددة الخدمات ببلدية أمجاز الدشيش، حملة تحسيسية حول سرطان الثدي، التي تهدف أساسا إلى التوعية المتواصلة بمخاطر الإصابة بسرطان الثدي الذي يبقى التشخيص المبكر الوسيلة الأكثر نجاعة لمحاربته.
 وهي فرصة اتخذها المنظمون لتكثيف الحملات من أجل استمالة أكبر عدد ممكن من النساء البالغات 30 سنة فما فوق، لإجراء فحص متخصص لتشخيص هذا النوع من السرطان، الذي يودي سنويا بحياة 10 آلاف جزائرية، علما أن 9 من كل 10 حالات إصابة، ممكن لها الشفاء لو يتم التشخيص مبكرا، ناهيك عن التعريف بكيفية المراقبة الذاتية للثدي، للتعرف على أي تغير مفاجئ فيه بمراجعة الطبيب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020
العدد18259

العدد18259

الأربعاء 20 ماي 2020
العدد18258

العدد18258

الثلاثاء 19 ماي 2020
العدد18257

العدد18257

الإثنين 18 ماي 2020