مؤهلة لأن تكون قطبا سياحيا

''إيـث زيكـي'' بلديــة في طــي النسيــان هاجرهــا سكانهــا

تيزي وزو: ضاوية . ت

يعيش سكان بلدية ايت زيكي التابعة إداريا لدائرة بوزقان بتيزي وزو، أوضاعا مزرية نتيجة عدم استفادة المنطقة من البرامج التنموية وكذا تأخر انجازات اخرى من شانها أن تنهض بالمستوى المعيشي للسكان، فالمرء لا يكاد يصدّق درجة تقهقر وتدني المستوى المعيشي بالمنطقة بسبب الإهمال الذي طالها، فرغم امتلاكها لمقومات سياحية تؤهلها أن تكون من أهم الأقطاب السياحية على مستوى الوطن، نظرا لتوفرها على مرتفعات جبلية نادرة وكل ما تحتاج إليه قليل من الاهتمام من طرف السلطات. فرغم مناظرها الطبيعية الخلابة، إلا أن الفقر والحرمان يحيط بها من كل النواحي وفي جميع ميادين الحياة دون استثناء، وهذا بفعل التقصير من واجبهم إزاء هذه التحفة الطبيعية التي كان من الممكن أن تكون جنة حقيقة لأهاليها بدلا أن تكون جحيما ينفرون منه، فمن الصعب مقاومة الظروف الحياة القاسية جراء افتقاد البلدية، التي تبعد بمسافات كبيرة عن عاصمة الولاية، لمنشآت قاعدية من شأنها أن تشكل أرضية صلبة لأية محاولة لدفع وتيرة التنمية وانتشال المواطنين من بؤرة الفقر.
فشبح البطالة ينخر جسد شباب المنطقة، فأحلامهم تحولت إلى كابوس لا يطاق خاصة الشريحة المتعلمة منهم والحاملين لمختلف الشهادات العليا، مما أرغم ذوي الحال الميسور إلى هجرة أراضهم بحثا عن حياة آمنة وهادئة إما داخل الوطن أو الهجرة إلى الخارج، بينما بقي من ضلّت بهم السبل يصارعون الظروف من أجل توفير لقمة عيش لسدّ الرمق في انتظار غد مشرق.
تنقلت ''الشعب'' لهذه المنطقة في وقت باكر وقد استغرقنا أزيد من ثلاثة ساعات من الزمن لبلوغها وقد استعنا في جولتنا بأحد الأصدقاء من أبناء المنطقة والمدعو ''محمد ع'' كان دليلنا في الطريق الذي لنا خاليا من المارة كلما اقتربنا من البلدية فنادرا ما نصادف شخصا أو سيارة تسير بذلك الاتجاه، فالمنطقة خالية من أي حس بشري، فكل ما رأيناه ونحن على مسافة الطريق صخور جبلية وأشجار الزيتون التي تخل عنها أصحابها، حسب محمد نظرا لخطورة أوضاعها الأمنية.
وعند وصولنا إلى البلدية وجدنا المنطقة خاوية على عروشها، فالهدوء يخيم على السكان، لنصادف بعض من العائلات التي كانت تتجه نحو حقولها لجمع الزيتون وممارسة بعض الأنشطة الفلاحية تعينها على توفير حاجياتهم الضرورية للعيش أمام انعدام أدنى ضروريات الحياة، وقد اقتربنا منهم قصد الاستفسار عن نمط حياتهم المعتاد، وأجابتنا السيدة وردية قائلة ڤإننا لا نملك سوى حقولنا لنسترزق منها أو الحصول على بعض المساعدات والدعم المالي من طرف أبنائنا الذين أجبرتهم الظروف لمغادرة المنطقة لمرارة الحياة، فالجميع هنا يعاني من نفس الآلام، فالحرمان والفقر يحدق بجميع العائلات التي لا تزال تقطن المنطقة، فحتى كيس حليب نادرا ما نجده عند بائعي المواد الغذائية'' وهنا أدركنا مدى الجحيم الذي خيّم على أهالي المنطقة وعرفنا أنه لكي يصمد المرء أمام ظروف كهذه لابد أن يكون له صبر أيوب.
غياب التكفل بانشغالات السكان
 أكد لنا سكان المنطقة ممن التقيناهم، أن الأوضاع المزرية التي آلت إليها بلدية اث زيكي ناتجة عن إهمال السلطات، الذين برهنوا بعد مرور سنوات عن انتخابهم على رأس البلدية أنهم عاجزون على التكفل بانشغالات السكان، ولم يجدوا أمامهم سوى الهروب من الشكاوي اليومية التي يضل أهالي المنطقة يرفعونها إليهم للتكفل بها.
في هذا الصدد قال ''عمي بوجمعة'' إن ''مسؤولي البلدية تعمدوا إبقاء المنطقة أن تظل تعاني من هذه العزلة، فلو كانت لديهم إرادة فعلية لتغيير واقعهم أكيد سينجحون في ذلك، فالمنطقة لم تحظ بزيارة رسمية من طرف الولاة الذين تعاقبوا عن الولاية منذ أزيد من ٢٠ سنة وفي كل مرة يتحجّجون بالأوضاع الأمنية لها، ولكن اليوم بدأت الأمور تعود إلى مجاريها ورغم ذلك السلطات لم تتجرأ إلى حد الساعة على الوقوف عند أهم النقائص التي تشغل سكان بلدية ''اث زيكي''، عليه فقد طالب سكان المنطقة تجسيد وعودهم التي قدموها لهم كلما حلت الانتخابات المحلية، والمتمثلة في العمل على تزويد البلدية من مشاريع تنموية واستثمارية التي من شأنها سترفع الغبن عن سكانها.
ولكن تبين لهم أن كل ما قيل مجرد أكاذيب لن تعرف التطبيق والتجسيد في أرضية الواقع، فهم تعمدوا العزلة الضاربة على بلدية ''اث زيكي''، ما جعلنا نحس بأنها لا تنتمي لولاية تيزي وزو، فمشاكلها ليس لها أول ولا آخر وعلى السلطات أن تتدخل لوضع حد لسيناريو معانتهم وتخرج عن صمتها وتكف عن التفرج عن البيت الذي يحترق في صمت نصب أعينهم ودون أن تتحرك ساكنا.
البطالة وغياب المرافق الترفيهية
وتعد البطالة من بين المشاكل التي أهرقت شباب المنطقة، حيث تفتقر البلدية من أي هيكل عمومي أو خاص من شأنه سيساهم في تقليص حجم البطالة ويضع حدا لتسكع الشباب في الشوارع والمقاهي القليلة المتواجدة بها.
فالمشاريع التنموية غائبة تماما، مقارنة بالبلديات التي تنتمي لدائرة بوزقن التي استطاعت أن تستفيد من عدة مشاريع تنموية طموحة استطاعت في ظرف زمني وجيز من تحسين أوضاعهم المعيشية، مشيرين في هذا الصدد إلى اختلال التوازن في عملية توزيع جل المشاريع الحيوية والتنموية الموجهة لفائدة سكان دائرة بوزقن والتي تهتم بالبلديات، كخدمات الغاز الطبيعي، شبكات الصرف الصحي، تشييد عيادات طبية، ربطها بالمياه الصالحة للشرب، إنشاء مرافق ترفيهية وثقافية التي نجدها متوفرة بالقدر الكافي في معظم البلديات المنضوية تحت دائرة بوزقن التي استفادت من عدة مشاريع كربطها بالغاز الطبيعي انطلاقا من دائرة عزازقة عكس ما هو عليه الحال بالنسبة لمنطقة ''اث زيكي'' التي تفتقر لأية منشأة ثقافية أو ترفيهية من شأنها تكون وجهة للشباب في أوقات فراغهم.
وما شدّ انتباهنا أيضا الحياة البدائية لأهالي المنطقة، فلا تزال النساء فيها يحملنا قارورات غاز البوتان وكذا حزم من الحطب على ظهورهن وهذا لغياب الغاز الطبيعي، حيث يتوجهن يوميا إلى الغابة المجاورة من أجل جلب أكبر قدر ممكن من الحطب تحضيرا لفصل الشتاء وللتصدي لبرودة أيام الثلوج، حيث صرحت الحاجة فاطمة قائلة ''لقد تعودنا على هذا النمط المعيشي منذ الأزل، فليس بيدنا حيلة، فدرجة الحرارة تنخفض إلى درجة الصفر وأمام غياب الغاز الطبيعي الذي يبقى حلم بعيد المنال والذي من شأنه يضع حدا لحياتهم تبقى هذه الوسائل البدائية الحل الوحيد لتلبية حاجياتنا اليومية''.
ولا تقتصر معاناة السكان على عدم توفر الخدمات الضرورية، بل تتعدى لتشمل قضية السكن، وذلك لغياب الأوعية العقارية لتشييد سكنات بمختلف الصيغ، خاصة الاجتماعية منها حيث من الصعب العثور على قطعة أرض لها مواصفات تسمح بإطلاق مشاريع من هذا النوع وذلك نظرا لتضاريسها الصعبة وطابعها الجبلي الذي طغى على غالبية القرى.
فالعائلات المالكة لقطع أرض صالحة للبناء تعد على الأصابع، فأزمة العقار مشكلة تواجه جميع أهالي ''اث زيكي''، ما حال دون القضاء على أزمة سكن رغم الإعانات المالية المخصصة لهم لإنجاز السكن الريفي كحل أنسب للقضاء على أزمة السكن في المناطق الريفية، إلا أن هذه الإعانات المالية المقدرة بـ٧٠ مليون سنتيم غير كافية حتى لتجسيد الأرضية التي تستقبل المشروع بسبب طابعها الجبلي، حسب السكان، ورغم اقترابهم من الإدارة لمنحهم الموافقة لتجسيد شقة أخرى من على فوق الطوابق الأرضية لسكناتهم، كحل لأزمة العقار التي يعانون منها وتقليص من حجم المصاريف أمام غلاء مواد البناء، إلا أن الإدارة رفضت هذا الحل بحجة أن هذا يعد خرقا للقانون على حد تعبيرهم وأن هذا الإجراء القانوني لم يعد ساري المفعول بالرغم من تطبيقه على العديد من الحالات عبر إقليم دائرة بوزقن.
وفي سياق آخر، أضاف سكان المنطقة أنه تم إقصاء العديد منهم من الحصص السكنية لأسباب قال عنها أحد المسؤولين أن ملفاتهم لا تستوفي كل الشروط اللازمة، وهو ما دفعهم إلى إقصائهم من هذه المساعدات، ومن أهم الشروط التي من شأنها تسمح بالحصول على هذه الإعانة قدرة المستفيد من انجاز على الأقل نسبة ٣٠ بالمائة من مسكنه والذي يتم تحديده وفق دخله الشهري، وهذا ليس متوفرا في ملفاتهم، باعتبار أن معظمهم فقراء ومعوزين، وفي ظل هذه التعسفات والبيروقراطية الإدارية التي أغلقت جميع الأبواب في وجه سكانها يبقي أهالي ''اث زيكي'' يقطنون البيوت الطوبية التي توشك على السقوط في أية لحظة.
أين العتاد الطبي العصري
ومن جهة أخرى، يعد مشكل غياب الوحدات الصحية بالقدر الكافي مشكل يؤرق أهالي المنطقة، فجميع العيادات الصحية أقفلت أبوابها لعدم تزويدها بمعدات طبية مسايرة للعصر وطاقم طبي متمكن من شأنه سيقدم خدمات صحية راقية لهم، فالعيادة المشيّدة بجوار مركز البلدية الوحيدة التي تشتغل وتقدم الإسعافات الأولية للمرضى، والتي تتوفر على طبيب عام وممرضة واحدة.
و هو الأمر الذي جعل أهالي المنطقة يتحملون عبء التنقل إلى المناطق المجاورة، لتلقي الإسعافات اللازمة، في وقت أقفلت الوحدات الصحية المتواجدة على مستوى إقليم بلديتهم أبوابها، والتي كان من المفروض أن تخفف من حجم المعاناة والضغوطات الكبيرة التي يعاني منها المرضى، حيث تضطر العائلات القاطنة بهذه البلدية المنسية إلى التعجيل بنقل نسائها الحوامل، في عز الشتاء المتميز بالثلوج الكثيفة والبرودة الشديدة، إلى مدينة عزازقة للمكوث عند الأقارب عندما يقترب موعد ولادتهن وذلك تفاديا للعزلة التي تفرضها العواصف الثلجية وما يترتب عنها من انقطاع في حركة المرور بفعل تراكم الثلوج، وكما أكد لنا أهالي المنطقة أن العديد منهم فارقوا الحياة في بيوتهم بعد مرض شديد أو على طول مسافة الطريق لاستحالة بلوغ المستشفيات المجاورة بسبب الظروف الطبيعية القاسية وهو الأمر الذي ندد به الأهالي.
مراكز سياحية بهضبة اسوول
في طي النسيان
تحظى ''اث زيكي'' بعدة مقومات سياحية، إلا أن بدورها تبقى عرضة للإهمال بسبب غياب إستراتيجية واضحة المعالم، التي من شأنها أن تدفع بقطاع السياحة نحو الازدهار ورد الاعتبار، فرغم مناظرها الطبيعية الخلابة التي تزخر بها، لدرجة كانت في السنوات الماضية ملاذا ومقصدا لمختلف العائلات للترويح والترفيه عن النفس من داخل وخارج الوطن، خاصة في سنوات الثمانينات، فقد كانت تشهد حركة وديناميكية كبيرتين، بغية الاكتشاف والتمتع بجمالها، فيمكن تصنيفها من ضمن أهم المواقع السياحية في العالم.
ئولكن سرعان ما تراجع توافد السواح لهذه المنطقة بسبب أوضاعها الأمنية من جهة، وكذا لعدم حرص السلطات على العناية بها من جهة أخرى، بتوفير الإمكانيات اللازمة لتشجيع السياحية الجبلية وكذا حثّ المستثمرين على الاستثمار في هذا المجال، فرغم عودة الأمن نسبيا إلا المسيرين لشؤون البلدية لا تزال تسير على نفس النهج والمنوال تتبنى سياسة النسيان ذاتها، متجاهلة جل المواقع السياحية التي تزخر بها على حد تعبير أهالي المنطقة، وتعد هضبة اسوول الواقعة بأعالي ''ايت زيكي'' التي تتجاوز مساحتها الإجمالية خمسة هكتارات من أهم المقومات السياحية التي تستدعي الاهتمام كون جميع زواياها، تطل على مدن ولايتي تيزي وزو وبجاية، وبإمكان المتعمق في النظر بلوغ حتى العاصمة ـ حسب ذات المتحدثين ـ وقد حاول أحد الخواص سابقا الاستثمار بهذه المنطقة وتجسيد مركز للسياحة ولكن المشروع سرعان ما تبخر بسبب معارضة بعض المواطنين التخلي عن القطع الأرضية الخاصة بهم المجاورة للبلدية ما لم يحصلوا على تعويضات مسبقة، ليتم غض النظر عن المشروع نهائيا ورغم استعانة صاحب المشروع بسلطات البلدية من أجل التدخل لحل المشكل لكن كل المحاولات باءت بالفشل.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019