كلمة العدد

رهــــانـــات..

سميرة لخذاري
26 أكتوير 2013

باتت النظرة التجارية تتحكم في استبعاد التعبير الجمالي لمختلف القوالب الإبداعية المجسدة في اصدارات تخرجها دور نشر ومؤسسات الى النور.
وتبقى الاحكام الذاتية تنتشر بسرعة دون الاستناد الى اي سياسة او استراتيجية ثقافية جدية وعلمية، ويتعلق الامر هنا بالحكم على مجتمع انه لا يقرا في حين اننا نفتقر لابسط مؤسسات الاحصاء التي من شانها جس نبض مجتمعانا وعلاقتها بالثقافة والكتاب، ثغرات اعطت لهذه الاحكام مناخا مناسبا وطبقا من ذهب للانتشار وتشويه صورة المواطن ثقافيا وعلاقته مع احسن رفيق له.
يومان يفصلانا عن المعرض الدولي للكتاب في طبعته ال 18، هذا الاخير الذي يشهد عليه المختصون وضيوفه من بلدان عربية وغربية بالنجاح ووصله بركب كبرى المعارض الدولية، نؤيد هذا الحكم من خلال الجمهور الكبير الذي تشهده اياه بقصر المعارض ليطرح هنا السؤال نفسه: هل فعلا الشعب الجزائري  لا يقرأ؟
وحتى نتعالى على مثل هذه الاحكام الجاهزة، نبحث عن النتائج التي وضعت من اجلها هذه المعارض، التي تتعلق بتحقيق اكبر نصيب من شراء حقيق النشر، لماذا لا يتعالى بعض الناشرين او الكتاب وحتى من يصدروا احكاما كهذه ويعملون بتكاثف جهودهم لاسترجاع كلاسيكيات ادبهم وما كتب عن ثقافتهم من دور نشر اجنبية، جعلتها رهينة عندها ولم ترض باطلاق سراح انتاجات مرتبطة بهوية مجتمع.
ولنقل نظرات مختلف الجهات والشرائح لصالون الكتاب اردنا في هذا الملف تسليط الضوء على هذا العرس الثقافي الذي دأبت الجزائر على احتضانه،من خلال الوقوف عند آراء المواطنين، الاعلاميين، وكذلك تسليط الضوء على اصدارات تعززت بها المكتبات الجزائرية في 2013 والتي تكون حاضرة بدءا من يوم الاربعاء في صافكس.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18223

العدد18223

الأربعاء 08 أفريل 2020
العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020