المجلس مهم الهبة الشبانية أهم

بقلم: السيدة أمينة دباش
20 جانفي 2016

لايختلف اثنان في كون الجزائر تملك طاقة شبانية معتبرة ولا أحد يستطيع  نكران المجهودات التي تبذلها الدولة لصالح هذه الفئة، كما أن دور الشباب الجزائري منذ ثورة التحرير إلى الآن جدير بالإشادة. إلا أن الظرف الذي تمر به بلادنا الآن اقتصاديا وأمنيا، يتطلب حضورا وديناميكية أكثر من طرف هؤلاء.
الملاحظ في هذه الآونة، محاولة بعضٍ تحويل الشائعات إلى قنوات اتصال حقيقية، مستغلين في ذلك وسائل إعلامية معيّنة لتأجيج الوضع.
الجزائر بحاجة إلى مواقف مسؤولة. المعطيات تدل حقا على ضرورة تجنّب أي استخفاف لكن دون يأس أو مبالغة.
ليس من العيب أن نطالب ببرامج بديلة أو استعجالية لقطاعات كالفلاحة والسياحة وإعطاء دور أكثر ديناميكية للجماعات المحلية ولمنتخبينا، كما جاء مؤخرا على لسان وزير الداخلية السيد نورالدين بدوي خلال الأبواب المفتوحة على البلدية.
كم من أمم استطاعت تخطي سنوات عجاف بفضل سواعد أبنائها وبناتها، انطلاقا من بنيتها القاعدية، خاصة فيما يتعلق بالاكتفاء الذاتي الغذائي والحرفي في مرحلة أولى ثم التصدير في مرحلة ثانية وثالثة حتى بلغت أوجّ المنتوجات العالمية.
عبقرية شعب لا تحتاج إلى الكثير لتصنع المستحيل.
إذن، فشباب بلادي قادر على التكيف مع المرحلة وعلى المساهمة في إيجاد الحلول لتخطّيها.
الملاحظ هو تعدد وتنوع الندوات والملتقيات، لكننا لم نلمس بعد مؤشرات هبّة شبانية وطنية خلاقة في مستوى متطلبات المرحلة.
من حق الشبيبة أن تتحرك قصد التموقع، لكن لا يجب أن يكون حافزها الأساسي هو فقط ولوج المجلس الأعلى للشباب أو هيئات أخرى، فموازاة بذلك تستطيع المساهمة بإحداث حركية تنموية في شتى الأصعدة.
إذا كان شباب الجيش الوطني الشعبي قائمين بمسؤولياتهم تجاه المتطلبات الأمنية عبر كافة أنحاء الوطن، فعلى الشباب المدني أن يحذو حذوهم، كلٌّ حسب موقعه وميوله، خاصة وأن رقم الجمعيات يعد بالآلاف.
الطاقة الشبانية مصدر للثروة والإبداع الأبدي والمرحلة تستوجب إقلاعا حقيقيا.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018