الحذر!

بقلم: السيدة أمينة دباش
28 ماي 2017

الموضوع متناول إعلاميا وفي عدّة منابر لكن تبقى تأثيراته نسبية، إلاّ أنّ ما قاله الأخضر الإبراهيمي في وهران مؤخّرا يبعث على القلق والحيرة لأنّه سياسيّ محنّك، ولا تصدر عنه هكذا تحذيرات.
تقريبا العالم كلّه يعرف مصادر الإرهاب: من يموّله، من يغذّيه، ومن يعتني به من قادة، ساسة، إعلام، مثقّفين وبعض رجال الدّين.
يجعلون من الجزائر البلد القدوة في مكافحة الإرهاب لا لشيء إلاّ للتّعرّف على أدقّ التّفاصيل الأمنية منها والسّيكولوجية...التي مكّنت الجزائر الخروج من محنتها واقفة مستثناة من زوبعة «الرّبيع العربي».
رغم العمل الذي تقوم به مخابرهم لإيجاد مسبّبات من أجل تغذية أنواع الإرهاب يوما بعد يوم وسنة بعد أخرى، إلاّ أنّهم لم يتوصّلوا إلى إيجاد أنجع فتيل لإشعال المجتمع الجزائري مرّة أخرى، معترفين بفشلهم بعد خروجنا من العشرية الحمراء.
دبلوماسيّون غربيون وعرب حائرون، وما من مناسبة نلتقي فيها إلاّ ويطرحون سؤالهم الذي اعتدنا عليه: «كيف استثنيت بلادكم ممّا أصاب البلدان العربية؟»، يجسّون نبضنا كإعلاميّين، سياسيّين ومثقّفين وهم واثقون من تقديراتهم أنّ دورنا آتٍ، وقد صرّح بذلك مسؤولون كبار في دول عربية وغربية.
ذهبت أكبر قوّة في العالم إلى حد الإهتمام ببعض منتوجاتنا السينمائية لا لسواد أعيننا بل من أجل التعرّف عن قرب على «عقلية الشّعب الجزائري» وكيفية مواجهته للمعتدي.
اهتمامهم بفيلم «الأفيون والعصا» يصبّ في هذا الاتجاه، وليس من باب التّرويج لمنتوج سينمائي صنع منذ عقود.
ما يثير الحيرة في تصريحات الأخضر الإبراهيمي بجامعة وهران، قوله إنّ الجزائر والدول المغاربية ليست بمنأى عن خطر الفتنة الطّائفية في حديثه عن الصّراع بين الشّيعة والسنّة.
الفتنة كما نعلم أشدّ من القتل، وفي زمننا تؤدّي إلى القتل والاقتتال؛ لذا يستوجب منّا مضاعفة اليقظة والحذر. ودور المجتمع المدني هنا وعلى رأسه النّخبة بمن فيهم رجال ونساء الإعلام كبير جدّا.
الأمر لا يخصّ بلادنا لوحدها، كما كان يُتداول خلال التّسعينيّات؛ التّنسيق مع جيراننا مستلزم (تونس، ليبيا المتناحرة، المغرب، موريتانيا وحتى الصّحراء الغربية).
حرص أسلاكنا الأمنية قويّ لكن يستحسن عند عرض تجربتنا في اللّقاءات الجهوية والدولية عدم الغوص في أدقّ تفاصيلها، لأنّ الغرض ليس في تسليمنا أوسمة في مجال محاربة الإرهاب بقدر ما هو تغذية مناهجهم المخابراتية الجهنّمية لتحضير مخطّطات عدوانية تؤجّل كل مرّة إلى حين جمع كافة شروط توجيه «الضّربة الصّحيحة» مكتملة الجوانب سوسيولوجيا، سيكولوجيا، فضائيا بواسطة الأقمار الصّناعية والطّائرات بدون طيّار، ماليا، عرقيا، دينيا و«تهريبيا»...موازاة مع البحث عن منابع التواطؤ حيثما وجدت.
لا نبالغ إن قلنا أنّنا أمام حرب عالمية ثالثة تدور رحاها في العالم العربي الإسلامي بالنّظر إلى البلدان الشّقيقة التي دمّرت، والعدد الفظيع للقتلى من أفغانستان إلى العراق وسوريا مرورا باليمن وانتهاءً بليبيا... أمّا فلسطين جرحها تحوّل إلى ورم نحو سرطان سيأكل جسدها جزيئات تلو الأخرى لأنّ المسعى ويا حسرتاه! هو استكمال العملية الجراحية «التّجميلية» لاستخلاف الجسد الفلسطيني بجسد آخر إسمه «الدولة» اليهودية.
بلوغ هذا المغزى المقدّس يمرّ عبر تحطيم وإخضاع كل المنطقة العربية.
إحدى مسبّبات هذا الضّياع: الفتنة، لأنّها تشجّع العدو على إنجاح مخطّطاته.
فلنحذر الفتنة مهما كان مصدرها، ونحاربها بشتى الطّرق.
الجرح لا يتحوّل إلى ورم إن عولج على التو.
علينا بمعالجة أمورنا قبل انفلات الأوضاع كما حذّرنا الخبير بالشّؤون الدبلوماسية الأخضر الإبراهيمي رغم أنّ نار الفتنة وجّهتها الرّياح في هذه الآونة نحو الخليج جرّاء ما يحصل بين دولة قطر وجيرانها والمرشّح للتّصعيد.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018